Skip to main content
فهرست مقالات

فقید مصر (مصطفی ریاض باشا) (2)

(5 صفحه - از 555 تا 559)

کلید واژه های ماشینی : کانت، مصطفی ریاض باشا، ریاض باشا علی إدارة الداخلیة، فقید مصر، الحکومة، إسماعیل، الأهالی، مصرمصطفی ریاض باشا، ریاض باشا فاق الأقران، ولما عز علی فقید مصر

خلاصه ماشینی:

"کان هذا الرجل یعمل فی عهد إسماعیل باشا وما قبله ما یمکنه أن یعمله منالإصلاح ومنع الظلم ، حتی کان یعرض نفسه للخطر وینقذه الله تعالی منهبإخلاصه ، واعتقاد أمیره أنه لا یستغنی عن مثله فی حکومته ، وقد جمع إسماعیلمرة کبار رجاله واستشارهم فی وضع ضریبة جدیدة فوق تلک الضرائب الکثیرة ،فما منهم إلا من أظهر الاستحسان وأبدی رأیه فی کیفیة وضعها وطریق تنفیذها ،إلا ریاض باشا فإنه ظل ساکتا حتی سأله إسماعیل لم لم یتکلم ؟ فقال : إن عندی کذافدانا علیها من الضرائب کذا ، وهو یزید عن غلتها بقدر کذا ، فأدفع هذه الزیادة منراتبی ، فالذی أراه أن حال الأهالی لا تحتمل أکثر مما علیهم ، ولما أمرهم الأمیربالانصراف طفق بعض الباشوات یلکزون ریاضا قبل أن یبرحوا الباب ، ویقولون :ما لک تعرض نفسک للهلاک ؟ فقال لهم بصوت جهوری : إننی أرضی أن أعرضنفسی للهلاک ولا أعرض أهل البلاد کلهم له ، وله وقائع متعددة من هذا القبیل ؛ولذلک قال لورد کرومر : إنه هو الذی تجرأ علی تعلیق الجلجل فی عنق الهر ،یشیر بهذا إلی المثل العربی الذی نظمه (لافوتین) الإفرنجی فیما نظمه من الحکموالأمثال ؛ ولما عز علی فقید مصر العمل بالاستقلال فی آخر عهد إسماعیل ،وتعذر علیه الاتفاق معه ، هاجر من مصر إلی أوربة ، وعزم علی الإقامة فیهاطول حیاته أو تتغیر الحال ، ولم یعد منها إلا بعد سقوط إسماعیل ، وطلب توفیقباشا له لیتولی ریاسة حکومته الجدیدة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.