Skip to main content
فهرست مقالات

فتاوی المنار

(12 صفحه - از 821 تا 832)

خلاصه ماشینی:

"ثم نقول من باب الدلیل : قد فسر الحرام فی بعض کتب الأصول بأنهخطاب الله المقتضی للترک اقتضاء جازما فلیأتونا بخطاب الله المقتضیلتحریم تمثیل الوقائع الوعظیة والتهذیبیة ، أما أصول المحرمات فی الکتابفقد بینها الله تعالی بالإجمال فی قوله : { قل إنما حرم ربی الفواحش ما ظهرمنها وما بطن والإثم والبغی بغیر الحق وأن تشرکوا بالله ما لم ینزل به سلطاناوأن تقولوا علی الله ما لا تعلمون } ( الأعراف : 33 ) ؛ أفلا یخشی أولئکالمتجرئون أن یکونوا من الذین یقولون علی الله ما لا یعلمون ، الذین قال فیهمأیضا : { ولا تقولوا لما تصف ألسنتکم الکذب هذا حلال وهذا حرام لتفترواعلی الله الکذب إن الذین یفترون علی الله الکذب لا یفلحون } ( النحل : 116 )وقال صلی الله علیه وسلم : ( إن الحلال بین وإن الحرام بین وبینهمامشتبهات لا یعلمهن کثیر من الناس ) الحدیث ، وهو فی الصحیحین والسننکلها من حدیث خیار الآل والصحب علی وولده الحسین والعبادلةالثلاثة وعمار والنعمان بن بشیر رضی الله عنهم ، فإذا کان الحرام بینا ؛فکیف یخفی منه مثل هذا الحکم علی جمیع المسلمین فی هذه القرونالطویلة، ولا یهتدی إلیه إلا أولئک المضیقون فی هذا العام ؟ إننا لا نریوجها ما لهذا التحریم ولو سلمنا أن فی القصة الممثلة کلاما یصح أن یعدغیبة أو کذبا فإننا نعلم أن فی کثیر من کتب الحدیث والفقه والوعظ أحادیثموضوعة ، ولم یقل أحد إن ذلک یقتضی تحریم تألیف تلک الکتب وقراءتهاوطبعها ، وفی کتب الحدیث طعن فی الرجال فهل نحرم علم أصولالحدیث ؟ إلا أنه لیحزننا أن یکون لأمثال هؤلاء المفتاتین المتنطعین کلمة تسمعفی مدینة دمشق الفیحاء التی هی أجدر البلاد بأن تکون ینبوعا لحیاةالدین والعلم والارتقاء فی سوریة وجزیرة العرب کلها ، وما آفتها إلا نفر منالمتنطعین قد جعلوا الدین عقبة فی طریق الارتقاء العلمی والعملی ،فنسأل الله تعالی أن یلهمهم الرشد ، ویهدیهم طریق القصد ، أو أن یبصرالعامة کالخاصة فی تلک المدینة الزاهرة بحقیقة أمرهم ، حتی لا تتبع کلناعق منهم ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.