Skip to main content
فهرست مقالات

المسألة الشرقیة

(12 صفحه - از 923 تا 934)

کلید واژه های ماشینی : أوربة، إیطالیة، منا، طرابلس، مصر، الجنسیة، الدولة العثمانیة علی البلاد، ترید، جعل، طرابلس الغرب

خلاصه ماشینی:

"وهذه الدعامة أوهی من تلک ؛ فإن فی طرابلس علی غلبة الجهل علیها کثیرامن العلماء ومشایخ السنوسیین ، یعرفون حقیقة ما علیه کثیر من إخوانهم المسلمینالذین سقطوا تحت سلطة الدول الأوربیة التی هی أقرب إلی الحریة والعلم والمدنیةوالشرف من إیطالیة الماکرة الغادرة المجاهرة بالبغی علیهم وعلی دولتهم ، وما همعلیه من الذل والفقر والجهل والحرمان من الحریة والمدنیة ، ویعلمون أن تلکالدول لم تف لهم عهدا ، ولم تصدقهم وعدا ، وأنها لا ترقیهم ، ولا تمکنهم من ترقیةأنفسهم ، وقد یوجد الآن من یبلغهم أن البلاء المبین الذی تدخره إیطالیة لهم ؛ هوأضعاف ما یشکو منه غیرهم من المسلمین الذین یعرفون أخبارهم ، وغیرهم ممن لایکادون یعرفون عنهم شیئا ، وأین المدینة التی أقامت أرکانها إیطالیة فی الإرتیره ؟وکیف وأکثر بلادها الجنوبیة نفسها فی قارة أوربة ( المقدسة ) محرومة من المدنیةوالعمران ، یفر أهلها منها إلی أمیرکة وغیرها من البلاد ، کما یفر الموسوس منالأرض الموبوءة . إیطالیة تعلم هذا ، وتعلم أنه إذا تیسر لها احتلال ما وراء الثغور البحریة منالبلاد فی زمن قریب أو بعید بعد خسارة کبیرة أو صغیرة ، فإنه لا یتیسر لها أنتسوسها وتدبر شؤونها ، وتکون آمنة مطمئنة فیها ، تأتیها المکاسب رغدا من کلمکان وهی لیس لها صفة رسمیة فیها ، تلک أمنیة لا ینالها الغاصب لأرض یعلم هووأهله وجیرانه والعاملون فی الأرض ، وجمیع من یرید معاملتهم فیها أنه غاصبناهب ، وأن تصرفاته غیر شرعیة ، ویخشی فی کل وقت أن تعصف ریح الحقفتزلزله أو تزیله منها ، فماذا أعدت إیطالیة لذلک ؟ وما هی الوسیلة التی تتوسل بهالحمل الدولة العلیة علی إقرارها علی عملها ، وجعل مقامها فی طرابلس جائزا فیقانون حقوق الدول ؟ ولا تکون اللقمة سائغة هنیئة بل لا یسهل ازدرادها بدون ذلک ؟یمکننا أن نستنبط جواب هذا السؤال العویص من فحوی الأقوال ، ومن قرائنالأحوال ، ومن الوقوف علی بعض مخبآت السیاسة ، ومذاهب الزعماء وأهلالریاسة ، وهو أن إیطالیة تری أنها إذا احتلت طرابلس بالفعل ، فإن حمل الدولةالعثمانیة علی إقرارها علی الاحتلال أمر یسیر غیر عسیر لأربعة أسباب :( أحدها ) علمها بأنه لا یمکنها إخراجها بالقوة ؛ لضعف أسطولها ، ومنعإنکلترة لها من إرسال جندها بطریق مصر ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.