Skip to main content
فهرست مقالات

باب الانتقاد علی المنار

(8 صفحه - از 952 تا 959)

خلاصه ماشینی:

"وأما زعمه أن نقل المنار روایات المفسرین یدل علی اضطرار صاحبه إلیالقلید ، فهو بدیهی البطلان ؛ فما کل من نقل مضطر إلی تسلیم ما نقله ، وما کلمن سلم ما نقله وقبله یکون مقلدا لمن نقله عنه ؛ لجواز أن یقبله لقوة دلیله ، وقداشترط بعض الأصولیین فی الاجتهاد العلم بفروع الفقه منهم : الأستاذ أبو إسحاقالإسفراینی والأستاذ أبو منصور وأبو حامد الغزالی وخصه هذا بمثل أهل زمنه -وزمننا أولی - فإذا جاز أن یتوقف اجتهاد الإنسان علی وقوفه علی اجتهاد غیره ،أفلا یجوز أن یتوقف علی ما روی عن السلف فی فهم القرآن ، وهو أقرب إلیتحریر اللغة وتفسیر الاصطلاحات الشرعیة منه إلی الاجتهاد والاستنباط ؟وأما إنکاره ما أوجب الله من العدل الممکن فی المعاملة ، وحصره العدلالواجب فی الأقضیة ، فهو أغرب ضروب تهافته وأدلة جهله ، وأقرب الحججالدامغة له ما یجادل ویماری فی موضوعه ، وهو العدل بین النساء ، فهل یصل بهالتهور الذی وصف به إلی أن یزعم أن العدل لا یجب بین الزوجتین إلا فیالقضاء بین یدی الحاکم ؟ وقال الله تعالی : { یا أیها الذین آمنوا کونوا قوامینلله شهداء بالقسط ولا یجرمنکم شنآن قوم علی ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقویواتقوا الله إن الله خبیر بما تعملون } ( المائدة : 8 ) ولیس فی الآیة قرینة تخص هذاالعدل بالحکم ، وصرح المفسرون بعموم العدل فیها مع الأعداء وشموله للأحکاموالأعمال ، وقال تعالی : { وإذا قلتم فاعدلوا ولو کان ذا قربی } ( الأنعام : 152 )کما قال : { إن الله یأمرکم أن تؤدوا الأمانات إلی أهلها وإذا حکمتم بین الناس أنتحکموا بالعدل } ( النساء : 58 ) فهذا هو العدل فی الأحکام ، وذاک هو العدلبالأقوال ، ومن الأمر بالعدل العام الشامل لکل قول وفعل وحکم ، قوله تعالی :{ إن الله یأمر بالعدل والإحسان } ( النحل : 90 ) وقال صلی الله علیه وسلم : إنالله کتب الإحسان فی کل شیء ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.