Skip to main content
فهرست مقالات

دور أهل البیت فی بناء الکتلة الصالحة (4)/ المؤسسات الثقافیة والعلمیة

نویسنده:

(16 صفحه - از 22 تا 37)

کلید واژه های ماشینی : کانت، الامام الحسین علیه‌السلام، بناء الکتلة الصالحة، البیت فی بناء، المسجد، المدارس، البکاء، أئمة، الشعائر الحسینیة، أتباع

خلاصه ماشینی:

"لقد اهتم الأئمة علیهم‌السلام ببناء المؤسسات الثقافیة والعلمیة، والتشجیع عل إیجادها وتأسیسها وتنشیطها، سواء المؤسسات الثقافیة التی کانت معروفة ومتداولة بین المسلمین، مثل المسجد الذی یعتبر أول مؤسسة ثقافیة عبادیة عرفها المسلمون فی مجتمعاتهم، أو المؤسسات الثقافیة التی لم تکن معروفة بین المسلمین مثل المجالس الخاصة التی أسسها أهل البیت لتداول ثقافتهم، والمعلومات الخاصة بالجماعة المؤمنة التی کانوا یعملون علی بنائها، هذه المجالس التی تحولت فیما بعد إلی ما یعرف الآن ب«المجالس الحسینیة». ویمکن أن نشیر فی هذا المجال إلی مؤسسات عرفها أتباع أهل البیت، وکان لها تأثیر کبیر فی الجانب الثقافی لحیاتهم الإنسانیة: أ ـ الحوزات العلمیة: لقد کان للمسلمین منذ الیوم الأول لحیاتهم حلقات یتداولون فیها علومهم المختلفة، وقد تحولت هذه الحلقات إلی مدارس فی التأریخ الإسلامی فکانت مدرسة الکوفة، والمدینة، والبصرة، ومکة، والقاهرة، والأندلس، وغیرها. إلا أن أتباع أهل البیت علیهم‌السلام کانوا یواجهون مشکلة فی مختلف أنحاء العالم الإسلامی وهی مشکلة العدوان والمطاردة لهم ولثقافتهم وأفکارهم وعقائدهم من قبل الطغاة والظالمین، کما کان یتعرض أئمتهم إلی ذلک أیضا. ومن الناحیة الواقعیة یمکن تقسیم الشعائر الحسینیة بحسب الشکل والمضمون إلی قسمین رئیسیین: القسم الأول: الشعائر الحسینیة المنصوصة، وهی الشعائر التی تتصف بالثبات بحسب الأداء وهی: أ ـ شعار البکاء، الذی وردت الأحادیث الکثیرة عن أئمة أهل البیت علیهم‌السلام فی بیان أهمیته والآثار المترتبة علیه، لما فیه من التعبیر عن التفاعل العاطفی والروحی مع مأساة الامام الحسین علیه‌السلام وکذلک وردت النصوص عن ممارسة أئمة أه البیت للبکاء علی الحسین علیه‌السلام ، وقد وضع اسس هذا الشعار ومارسه بشکل واسع الامام زین العابدین علی بن الحسین علیهماالسلام ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.