Skip to main content
فهرست مقالات

استطلاع: المسلمون فی البلقان (2)

نویسنده:

(22 صفحه - از 200 تا 221)

کلید واژه های ماشینی : البلقان، کانت، البوسنة والهرسک، المسلمون، الثورة الإسلامیة، إیران، والهرسک علی مسلمی البلقان، شعوب، الصرب، حق

خلاصه ماشینی:

"شعوب البلقان فی ظل الإسلام: عندما دخلت القوات الإسلامیة للدولة العثمانیة أراضی البلقان فی منتصف القرن الخامس عشر المیلادی کان الإسلام یلعب دورا مؤثرا وأساسیا فی المجالین الإجتماعی والإقتصادی، ولم یکن دخول هذه القوات المرحلة الاولی لدخول الإسلام للبلقان، فقد دخل الإسلام هذه البلدان قبل ذلک من خلال الدعاة الإسلامیین والتجار العثمانیین، الذین کان لهم أثر کبیر فی إیجاد الأرضیة الخصبة لانتشار الإسلام واستقباله بشکل واسع وشامل من قبل شعوب هذه البلاد مع بدایة حکم الخلافة الإسلامیة العثمانیة لها، حتی أصبح الإسلام هو السمة الفکریة البارزة لأهالی البوسنة والهرسک وألبانیا وتوابعها، حیث اعتنقوا الدین الإسلامی بمختلف فئاتهم وطبقاتهم، عند ما لمس أهل تلک البلاد العدل فی قوانین هذا الدین وتشریعاته، فنبذوا النصرانیة الملفحة بالوثنیة والخرافات، والمقترنة بالحکومات الظالمة وأسالیب الجور والقمع للحریات الإنسانیة وصور التعصب المقیت ویمکن القول بأن العدل والتسامح والمعاملة الحسنة للمسلمین الفاتحین لأهالی هذه البلاد قد ساهم مساهمة فعالة فی تدعیم الإسلام فی واقع شعوبها، وأیقنوا بأن المسلمین لیسوا بمحتلین لبلادهم، بل إنهم أهل رسالة سمائیة حقة. وهذا ما دفع حکام المعسکر الشرقی إلی إعادة النظر فی الأفکار المارکسیة فی محاولة منها لتأخیر الإنهیار السریع لها، ولکن دون جدوی، وما رسالة الإمام الخمینی قدس‌سره إلی غورباتشوف إلا شاهد بارز علی ذلک، حیث أذعن حکام المعسکر الشرقی وعلی رأسهم حکام الإتحاد السوفیاتی آنذاک لتلک الرسالة ولم یجرؤا علی الرد علیها خوفا من افتضاح هزیمتهم الفکریة أمام شعوبهم، وأصبح انهیار المعسکر الشرقی مسألة وقت لیس إلا، وکان هذا دافعا رئیسیا ومشجعا لشعوب أوربا الشرقیة لنبذ الأفکار الشیوعیة وأنظمتها، فدول البلقان الشیوعیة وخصوصا یوغسلافیا السابقة سرعان ما دب فیها التفکک، وکانت أولها کرواتیا وسلوفینیا ثم أعقبتها البوسنة والهرسک والتی شهدت تحرککا إسلامیا ملحوظا من الناحیة الشعبیة، وقد سب هذا التحرک تحرک من نوع آخر، وهو دعوة کثیره من المثقفین إلی إعادة الإسلام إلی واقع الحیاة وذلک بعد النتصار الثورة الإسلامیة فی إیران، وقد اعتقل من جراء ذلک قادة هذه الدعوة، وعلی رأسهم المحامی علی عزت بیکوفیتش «الرئیس الحالی لجمهوریة البوسنة والهرسک» والذی حکم علیه آنذاک بالسجن من قبل حکام یوغسلافیا السابقة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.