Skip to main content
فهرست مقالات

ماهیة العمل التفسیری للقرآن الکریم (1)/ تحدید العمل التفسیری

نویسنده:

(14 صفحه - از 54 تا 67)

کلید واژه های ماشینی : تحدید العمل التفسیری، التفسیر، القرآن، تحدید المضمون الثانوی للنص القرآنی، ماهیة العمل التفسیری، کلام، المضمون، النص، المعنی، الظاهر، تحدید المضمون الثانوی، علی کون الکلام القرآنی، معنی، الروایات، کون، الکلام معانی خاصة غیر المعانی، النصوص، تحدید المضمون الأولی للنص، شی‌ء، الألفاظ، الفرض، التفسیری للقرآن الکریم، الناس، لیس، وضوح، أساس، تحدید ماهیة العمل، الکلام القرآنی، التفسیر تتطلب تحدید العمل، التفسیری قبل کل شی‌ء

خلاصه ماشینی: "فکیف تتم دلالتها علی صدق دعوی النبی صلی‌ الله علیه و آله ما دام لم یتضح للناس کونها أمرا معجزا و خارجا عن حدود الطاقة البشریة؟ و حینئذ فبما أن القرآن من جنس الکلام،فلا بد أن یکون من جنس الکلام المتعارف‌ و المألوف لدی الناس،لیمکنوا حینئذ من معرفة جهة إعجازه،و لیتضح لهم کونه خارجا عن حدود الطاقة البشریة،إذ کیف یمکن لعامة الناس معرفة جهة الإعجاز فی الألفاظ الملغزة و غیر المفهومة؟ الثالث:إن النص القرآنی جاء علی شکل کلام منتظم مفهوم رصین،و لو قصد به‌ الرمز و الإشارة لم یکن من الضروری أن یأتی علی هذا النمط المتسق المتین. و لعل الطریقة التی اقترحها المفسر الکبیر العلامة الطباطبائی رضوان الله تعالی علیه‌ للعمل التفسیری،القائمة علی أساس(تفسیر القرآن بالقرآن)و فهم النص القرآنی علی‌ ضوء المعنی الذی یشع منه عند عرضه علی سائر النصوص القرآنیة،تنسجم مع هذا اللون من تحدید العمل التفسیری. و لکن ما هی حقیقة هذا المضمون‌ الورائی الباطن،و کیف یتاح لطالب القرآن أن یقف علیه؟هذا ما سنجیب عنه فی‌ الإفتراض الثالث لتحدید العمل التفسیری: الافتراض الثالث:فی تحدید العمل التفسیری:هو أن العمل التفسیری عبارة عن‌ محاولة استکشاف المضمون الباطنی للقرآن الکامن وراء مضمونه الظاهری،و المراد بالمضمون الباطنی لیس أمرا ذهنیا منفصلا عن الواقع اللفظی للقرآن،و لا منعزلا عن‌ عالم البیان و التفاهم،و لا منفصلا عن حیاة الناس و ممارساتهم المألوفة فی الحیاة،بل‌ المراد بالمضمون الباطنی أن لکل کلام یصدر عن متکلم ما بعدا ظاهریا و هو هذا البعد الذی یتجلی خلال الألفاظ و الدلالات العرفیة المستعملة أثناء الکلام،و هناک بعد آخر یقف وراء هذا المضمون الظاهر و هو ما یمکن تصنیفه إلی أمور: أولا:الدواعی و البواعث و الأغراض الاولی التی دعت المتکلم إلی أن ینشئ هذا الکلام المتضمن لهذا المعنی الظاهر."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.