Skip to main content
فهرست مقالات

حوار: فی التقریب بین المذاهب الإسلامیة

مصاحبه شونده:

(7 صفحه - از 241 تا 247)

کلید واژه های ماشینی : التقریب، المذاهب، لأن القضیة قضیة الإسلام، الشیعی، الإستکبار العالمی، لا ننطلق فی العالم، الفکر الشیعی، العالم فإن الشیعة المسلمین، المسلمین، التشیع

خلاصه ماشینی: "س:ما هو تصورکم حول الأبعاد التی یجب أن یضطلع بها أتباع أهل البیت علیهم السلام‌ لیقوموا بدورهم القیادی فی الوسط الإسلامی و فی الوسط العالمی؟ ج:السید فضل الله،إننا نعتقد أن المهمة الاولی لأتباع أهل البیت علیهم السلام هی أن‌ یتکاملوا مع کل المواقع الإسلامیة،و حیث یعلمون،علی أساس أن یقدموا أنفسهم‌ للعالم الإسلامی علی أنهم جزء مهم من الأمة الإسلامیة،و أن اهتماماتهم بالمسلمین‌ فی کل قضایاهم هی اهتماماتهم الحقیقیة،و أنهم عندما یثیرون اهتماماتهم فی دائرتهم‌ الخاصة فإنما یثیرونها من موقع أنها ینفتح علی الدائرة الإسلامیة،فلیست هناک قضیة شیعیة خاصة،بل هناک قضیة اسلامیة تتنوع فیها وجهات النظر و تتعدد فیها الدوائر، و لکن کل دائرة لا بد أن تنفتح علی الدائرة الاخری بدل أن تکون دائرة مغلقة تستغرق فی‌ عناصرها الذاتیة،و هذا هو الذی ینبغی أن تنطلق فیه،لأن هناک عملا شیطانیا استکباریا خبیثا تقوم به بعض الدوائر الرسمیة فی البلدان الإسلامیة،للإیحاء بمختلف الوسائل بأن‌ الشیعة خارجون عن الإسلام»لأن قرآنهم لا یتوافق مع قرآن الإسلام!و لأنهم یؤلهون‌ بعض أئمتهم!و لأنهم ینطلقون فی حیاتهم علی أساس أنهم لا یمتلکون حقیقة لأن التقیة تعنی أن الکذب یجوز لهم فی کل حالة،و انهم باطنیون،و أنهم یقولون بتحریف کتاب‌ الله»و أنهم یغالون بالأئمة علیهم السلام الی غیر ذلک. س:لا شک أن هناک موانع فی داخل الدائرة الشیعیة و موانع فی الوسط الإسلامی‌ العام،و هناک موانع أوسع من خلال الإستکبار بمنهجه العام،فی طریق تحقیق قیادیة أتباع أهل البیت علیهم السلام فی العالم،ما هو تقییمکم لهذه الموانع؟و ما هو المنهج العام‌ لتجاوزها؟ السید فضل الله:لقد أشرت فی حدیثنی الی أن هناک عملیة عزل للشیعة عن بقیة المسلمین یقوم بها بعض الشیعة کرد فعل للواقع الإسلامی،لیقولوا:إن علینا أن نعمل‌ لکل قضایانا حتی لو أدی ذلک الی خراب الإسلام و المسلمین،لأننا نحن نمثل الإسلام‌ الحقیقی،تماما کما یقول بعض السنة:النعمل حتی لو خربنا الواقع الإسلامی لأننا نمثل‌ الإسلام الحقیقی،و ذلک هو التعصب الذی یغلق باب الحوار و یسد باب الإنفتاح علی‌ الآخری."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.