Skip to main content
فهرست مقالات

الاتجاه العلمی فی تفسیر القرآن الکریم- قراءة فی المنهج

نویسنده:

ISC (28 صفحه - از 51 تا 78)

کلید واژه های ماشینی : النص، القرآن، التفسیر، تفسیر، کانت، کون، العقل، تفسیر القرآن الکریم، النص القرآنی، ویری

خلاصه ماشینی:

"وازاء هذه المحاولات، نشات «اشکالیة» فی هیکل المرجعیة الثقافیة للمعرفة الاسلامیة، فقد لاقت هذه المحاولة قبولامطلقا من بعض العلماء، ولوما شدیدا من قبل علماء آخرین، وقبولا مفصلا مشروطا من قبل فریق ثالث، ولکل وجهته ودلیله ومرتکزاته وبنیته لموضوع الرفض او القبول، فصارت مشروعیة هذه المحاولة محل اخذ ورد، لذلک لم تقع هذه المحاولة موقع المسلمة منهجیا ومعرفیا، بل کونت احدی الاشکالیات فی الفکر الاسلامی لاختلاطها بما سوق من انها آای المحاولة عبارة عن اسقاط معاصر للفکر الانسانی المحدود وغیر المعصوم علی نص الهی مطلق معصوم، فهل التفسیر العلمی هو، فعلا، اسقاط للمعرفة البشریة علی النص القرآنی، او انه اختراق لهذا النص، او انه اداة لبیان اسراره؟فاذا حکمنا بانه اسقاط او اختراق، دخلنا فی مشکلة اعتقادیة خطیرة، واذا حکمنا بانه محاولة لبیان اسراره فهل هذه المحاولة تکفی وحدها اداة او انها تکفی بشروط محددة، بوصفها واحدة من ادوات بیان النص، وعلیه فهل تقبل المحاولة، بناء علی هذا الفرض، مطلقة بلا ضوابط منهجیة واصول اساسیة او تقید بمجموعة من الضوابط؟ وازاء ما یتوهمه جمع من الکتاب ان ذلک عبارة عن رد فعل ازاء الهزیمة الحضاریة للمسلمین فی مطلع القرن العشرین للفارق بین وضعهم الحضاری والوضع الحضاری الاوربی، فهل التفسیر العلمی للقرآن هو من تطلعات القرن العشرین اوان له جذورا تاریخیة فی القرون الاسلامیة الاولی التی کونت الثقافة حول النص؟ واذا کان «العلماء» المعاصرون، قد انقسموا فی الاجابة عن هذا السؤال الی فرق، فهل بد ء المحاولة کان فی القرن الرابع؟وترتیبا علی اثبات نشاتها آنذاک، فهل کانت قد واجهت المواقف الحدیثة نفسها، او المعاصرة ازاء التفسیر العلمی؟ ثم ما الموقف الراجح من هذا الاتجاه؟ المبحث الاول: المقدمات الاساسیة المقدمة الاولی: لا یشک احد فی ان نظریة المعرفة المقبولة عند المنصفین تجعل وسائلها الوحی (النص)، والعقل (الفلسفة)، والتجربة(العلم التطبیقی)، الا فرق من اهل العرفان الذین ینقسمون بین اعتبار «الفلسفة» و«التجریب» وسائل بدائیة ومعها ظاهرالنص، والوسیلة العرفانیة للمعرفة هی الکشف والحدس والالهام والنور الالهی المقذوف فی القلب، ومهما یکن من امراختلاف الناس فی وسائل المعرفة فهناک مجموعة حقائق تتفق فی الجوهر وتختلف فی المصدر، وهی: وجهة القراءة ونوع المقروء وطبیعة القاری."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.