Skip to main content
فهرست مقالات

فقه الانتصار تجربة المقاومة فی لبنان و فلسطین، و دورها فی إدامة الصراع و استنزاف العدود و استنهاض الأمة

نویسنده:

(17 صفحه - از 131 تا 147)

خلاصه ماشینی:

"5. ان التحلیل «السریع»، للهجمة الامریکیة علی حزب الله، قد ینعتها بعض الباحثین بالغباء السیاسی، توقیتا ومضمونا،فلا الوقت هو الوقت الملائم، وبخاصة ان حملتها ضد افغانستان لم تنته بعد، وفصول قصة الانتقام من احداث 11سبتمبر (ایلول) لم تکتمل، ولا مضمون الحملة الجدیدة موفق فی عنوانه؛ وهو، هنا، «حزب مقاوم» لدیه اجماع عربی ولیس لبنانیا فحسب، علی کونه حالة مقاومة مشروعة ونبیلة، وهو حالة یصعب - ان لم یکن یستحیل وصمها بالارهاب او خلط المسائل تجاهها، فهی واضحة وغیر ملتبسة مثل حالات اخری - فلم هذا الغباء السیاسی والتسرع فی مهاجمتها من بوابة الارصدة المالیة!؟ قد یکون هذا هو التحلیل العام السریع لما تقوم به الولایات المتحدة تجاه حزب الله هذه الایام، ولکن التعمق اکثر فی طبیعة العلاقة، تاریخیا، بین حزب الله والولایات المتحدة، یؤکد ان الامر اکثر تعقیدا من ذلک، وان الولایات المتحدة لم تصبها العجلة، او الحماقة السیاسیة المفاجئة، ولکنها تنفذ قناعة ثابتة لدیها تجاه قوی المقاومة العربیة والاسلامیة، سواءفی لبنان ام فی فلسطین، وهی قناعة تقوم علی المصلحة والرؤیة الاستراتیجیة، وعلی «بناة کبار» داخل مؤسسة الحکم وصناعة القرار الامریکی، وهم بناة عادة من الیهود، او من المسیحیین (الاصولیة الجدیدة) ذوی المیول الصهیونیة المعادین للحقوق العربیة الثابتة فی فلسطین. واذا حاولت الولایات المتحدة ان تنقل ضغطهاعلی لبنان، من دائرة الفعل الدبلوماسی، الی دائرة الفعل الاقتصادی (عبر قطع المعونات المنتظرة)، او دائرة الفعل العسکری، عبر بعض العملیات النوعیة لاصطیاد عناصر من حزب الله، تری امریکا انها کانت قبل ثمانیة عشر عاما لهاتاریخ فی ضرب طائرات ومصالح امریکیة ابان الحرب الاهلیة فی لبنان، (وهم تحدیدا: حسن عز الدین - علی عطوی عماد مغنیة)؛ فاننا ساعتها نتوقع اشتعال الشمال الفلسطینی المزروعة فیه المستوطنات الاسرائیلیة، وکذلک مزارع شبعا المحتلة (وهی تمثل 13% من مساحة جنوب لبنان)، وربما فی الجولان المحتلة؛ ومن ثم ستتوتر العلاقات مع المملکة العربیة السعودیة وسوریا ومصر، وقد تشتعل حروب او احداث عنف اقلیمیة صغیرة تطول مصالح امریکافی المنطقة، ذلک کله تنفیذا لمطالب ومصالح اسرائیلیة فی الاساس."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.