Skip to main content
فهرست مقالات

من آفاق القیادة الاسلامیة: الفهم الصحیح لانتظار الفرج دافع نحو التغییر

سخنران:

(30 صفحه - از 20 تا 49)

خلاصه ماشینی:

"لقد اقتحم الکثیر من الأنبیاء میدان الجهاد والحرب المقدس «وکأین من نبی قاتل معه ربیون کثیر»، وإن الذین یتوهمون أن علی الإسلام أن ینزوی وعلی رجاله التوسل بمنطق النصح فقط، إنما هم یرددون عن علم أو جهل ما تصبوا إلیه دوائر السلطة العالمیة وتریده، فدوائر الهیمنه الإستکباریة لا یرهبها أن یقبع زعماء الإسلام فی زوایا العالم، ویبادرون بین الفینة والأخری لإصدار بیان أو تصریح ـ کما یفعل أحبار المسیحیة فی إصدار بیان وإسداء موعظة التفوه بکلمة فی أی من القضایا ـ فهم یعلمون بأن ذلک لا یشکل خطر بالنسبة إلیهم بل أنهم یرهبون ویخافون أن یستیقظ المسلمون ویقیموا حکومة واحدة، وأن یتجسد الإیمان الدینی لدی أبناء الأمة فی إطار نظام واحد ودولة واحدة وحکومة واحده، ولقد خطا النظام الإسلامی والشعب الإیرانی المسلم الخطوة العملاقة فی هذا الدرب، وبفضل جهاد شباب هذا الشعب والمؤمنین من رجاله ونسائه برز الإسلام کقوة علی الصعید العالمی، وکلما استطاعت هذه القوة أن تزداد ثباتا ورسوخا تضاعف الخطر الذی یهدد النظام الظالم والشیطانی فی العالم. وثمة درس مهم آخر وهو أن الحکومة المستقبلیة للمهدی الموعود(أرواحنا فداه) حکومة شعبیة بکل معنی الکلمة، فماذا تعنی الشعبیة یاتری؟ إنا تعنی الاعتماد علی إیمان الجماهیر وإرادتها وسواعدها، فإن إمام الزمان لا یملأ الدنیا عدلا وقسطا بمفرده، وإنما یقر العدل الإلهی فی کافة أرجاء المعمورة ویقیم حکومة شعبیة مائة بالمائة مستعینا بالجماهیر المؤمنة، ومعتمدا علیها، والفارق بین هذه الحکومة الشعبیة والحکومات التی تدعی الشعبیة والدیمقراطیة فی عالمنا المعاصر کالبعد ما بین الأرض والسماء، فما یسمونه الیوم علی المستوی العالمی بالدیمقراطیة وحاکمیة الشعب هو عین تلک الدکتاتوریة القدیمة لکنها ارتدت ثوبا جدیدا، أی دکتاتوریة الطبقات، فإذا ما کان هنالک تنافس فهو یدور بین الطبقات ولا شأن للشعب به، إذ یستحوذ حزب علی السلطة ویمسک بمقدرات الأمور فی البلاد بفعل قدرته السیاسیة مستغلا ایاها لجمع الأموال والثروات لصالحه وتسخیرها للاستحواذ علی المزید من السلطة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.