Skip to main content
فهرست مقالات

شبهة ورد: التعددیة الدینیة

نویسنده:

(25 صفحه - از 73 تا 97)

کلید واژه های ماشینی : دین، التعددیة الدینیة، التجربة الدینیة، کانت، حق، الإیمان، الأدیان، الأدیان علی حق، الرأی، الکثیر

خلاصه ماشینی: "د - إن کل دین یشتمل علی عقائد عدیدة، ولا یختص بالإیمان والإحساس الباطنی الشخصی بالله‌، کالمعاد والنبوة والإمامة وأمثالها، وإن کان الإیمان بالله‌ أهمها، وقد تنکر (هیک) لأهمیة سائر العقائد، بل حتی الإیمان بالله‌ لم یحدده (هیک) بصورة معینة، بل تصوره معنی عاما یشمل المسیحیة والبوذیة والتثلیث وغیره، مع أن العقائد من مقومات الدین لکل دین، وبنظر أتباعه، وأن من لا یعتقد بها لا ینال النجاة فی الآخرة، ویعتقد المسلمون الشیعة الإمامیة أنهم علی حق، ویستدلون علی ذلک بالنصوص والأدلة الکثیرة، بأن التعیین الإلهی بعد الرسول صلی‌الله‌علیه‌و‌آله للإمام، أی أن الإمامة من مقومات الإسلام والمذهب، بینما ینکر ذلک غیرهم، فکیف نجمع بین المتناقضات؟ وهل یمکن فرض بعض التأویلات لها علی أتباع کل دین أو مذهب؟ فإنهم لا یتنازلون عن مبادئهم ومعتقداتهم، وکیف یمکن التنکر لفهم الأتباع، لتعالیمهم ومعتقداتهم، فتفرض علیهم تأویلات وتفسیرات لا یؤمنون بها؟ 3 - أما ما ذهبت الیه التعددیة الدینیة من القول بأن جمیع الأدیان علی حق، ویمکن لکل أحد اعتناقها فی کل مرحلة، ولا یمکن ترجیح أحدها علی الآخر، فیلاحظ علیه: أ - یلزم من ذلک أن لا یبقی معیار للهدایة والضلال، والحق والباطل، حیث تکون جمیعها علی حق، فلا مبرر للحوار بینها، أو محاولة البحث عن الدین، ومحاولة تغییره، مع أن الأدیان نفسها لا تلتزم بذلک، لأن أتباع کل دین یعتقدون بأن دینهم هو الحق دون سواه، وأنهم غیر مستعدین للتنازل عن معتقداتهم وتعالیمهم، وأن غیره علی ضلال، وإذا حاوروا الآخر فلأجل إقناعه بدینهم، لا لأجل الاعتراف بأن دین الآخر علی حق، ومع هذا الواقع الخارجی، فکیف یمکن فرض التعددیة علی الشعوب؟ فالتعددیة الدینیة، کما أنها خلاف الواقع الإلهی، وترفضها الرسالات السماویة والأنبیاء والأدلة الکثیرة؛ فإنها لا یمکن تجسیدها فی الواقع الخارجی للأدیان وأتباعهم."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.