Skip to main content
فهرست مقالات

قراءة فی کتاب: قضایا معاصرة علی ضوء مدرسة أهل البیت علیهم السلام

نویسنده:

(27 صفحه - از 175 تا 201)

کلید واژه های ماشینی : الإسلام ،الغرب ،الإسلامی ،الإسلامیة ،والتی ،العالم ،الثورة الإسلامیة ،المؤلف ،الرسالی ،حرکة ،الأمة ،الغربی ،الهدف ،العمل ،الهدف الإسلامی ،الارهاب ،الغربیة ،البیت علیهم‌السلام ،علیهم‌السلام ،التحرک الرسالی ،التحرک ،الموقف ،الصحوة الإسلامیة ،العالمی ،أهل البیت علیهم‌السلام ،الموقف الإسلامی ،فی الغرب ،الحضارات ،الإسلامیة فی إیران ،التجربة

خلاصه ماشینی:

"والفکر الإسلامیکمایذکر المؤلف من النوع الأول من الفکر وهو (الفکر الواقعی)، وهذا النوع من الفکر لا بد له من علماء رسالیین ومفکرین امناء یجددون حیویته ویترجمون أصالته ویتحرکون به إلی امام، متحدین تخرصات الجهلة والخصوم، متحملین قسوة الظروف ومتغیراتها، ومستوعبین تحولات العصر ومستجداته، کما لا بد لهؤلاء الرسالیین من وسائل واسالیب تتماشی مع متطلبات الظروف والعصر، وان تبقی طاهرة نقیة کأهدافهم سلیمة کغایاتهم، وکأن استعمال الوسیلة السلیمة التی تتحرک فی اطار الهدف الإسلامی، هدف بحد ذاته، بغض النظر عما ستکون علیه نتائج هذه الوسیلة، سلبا أو ایجابا، وربما یعیش المسلم الرسالی الهادف صراعا فی داخله بین مغریات الوصول العاجل للهدف الإسلامی بکل الوسائل المتاحة، وبین التحرک فی دائرة الهدف الإسلامی واستعمال الوسائل المباحة فقط. وعن الإئتلاف مع الأمة فی معادلة التغییر الإسلامی، یتحدث المؤلف عن أحدی أهم العقبات التی تعترض مسیرة الامم الکادحة فی سلم الارتقاء نحو الکمال، تلک هی عقبة التقاطع الذی یحصل بین العصبة المبدئیة والطلیعة الواعیة من حملة الرسالة، وبین المجتمع العام الذی کثیرا ما یدور بحرکته علی هامش الرسالة ومظاهرها التقلیدیة، والذی غالبا ما یقع فریسة سهلة لاحتواء الاعداء ومکرهم الهادف لحرف هذه الأمة، وسرقة جهودها وتحویلها إلی خدمة اهدافه الخبیثة. وفی الفصل الثالث: تحت عنوان ثقافتنا الإسلامیة بین الأصالة والتغریب یتحدث المؤلف ومن خلال عدة عناوین عن حرکة الإسلام فی واقع البشریة المعاصرة، فیعرض ابتداءا لبعض الظواهر الشاملة التی کونت مجموعة من التحدیات امام واقع الإنسانیة الفکری والعملی مثل: أولا: طغیان منهج التفکیر المادی (المنهج التجریبی) علی طریقة التفکیر الإنسانی؛ حیث إن خطورة هذا المنهج تتجسد فی سریانه إلی (ماوراء الطبیعة) وما یتعلق بمسائل العقیدة، وما یرتبط بها من قضایا فکریة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.