Skip to main content
فهرست مقالات

من آفاق القیادة الإسلامیة: الاحتلال الأمیرکی للعراق و مآسی الشعب العراقی

سخنران:

(24 صفحه - از 16 تا 39)

کلید واژه های ماشینی : الشعب العراقی، الأمیرکی، کانت، لشعب العراق، للعراق و مآسی الشعب العراقی، الحرب، أمیرکا، القضیة، فکان، الإنجلیز

خلاصه ماشینی:

"فقد کرسنا کافة قدراتنا لئلا یقدم أی دعم، هذا ما یعرفه الذین یتجسسون عبر الأقمار الصناعیة، ولا حاجه بأن نصرح لهم بذلک، ولکن ینبغی للشعب الإیرانی أن یعلم بأن الحکومة ومسؤولی البلاد بذلوا قصاری جهودهم ـ ونجحوا فی ذلک ـ لئلا یسمحوا لأحد بتقدیم العون لأی طرف، ولم یقدم أی دعم، وإذا ما کان تقدم القوات الغازیة سریعا فذلک إنما کان للحیاد الذی التزمه الشعب العراقی، فلو کان العراقیون قد وقفوا الی جانب صدام فإن الغزاة أنفسهم یعلمون بعدم قدرتهم علی التقدم بهذا الشکل؛ وهکذا یصبح الحال حینما لا تصفو قلوب شعب ما مع مسؤولی بلادهم؛ فلقد تجرع الشعب العراقی من مسؤولیه الضربات والامتهان والاحتقار والاغتصاب والقسوة، لذلک لم یدافع عنهم أبدا ومن هنا کان تقدم أعداء هذا البلد من الغزاة سریعا؛ وثمة حدیث وکلام فیما یخص هذه القضیة، وقد تقدم القول منا إن شعبنا مسرور لها وکذا حکومتنا ومسؤولونا؛ وبطبیعة الحال فإن حکومتنا ومسؤولینا یساورهم الشک نوعا ما فی هذه القضیة، فلماذا لم تقاوم بغداد کالبصرة، أی أن الحرب باسبوعها الأول کانت ذات طابع آخر، فلقد کانت جدیة وکانوا یقولون إنها تزداد جدیة بعد الآن، غیر أن الغزاة توقفوا بضعة أیام فیما بعد، وما إن باشروا فی تقدمهم لم یکن هنالک دفاع جاد، وفی الحقیقة فإن بغداد استسلمت فی غضون یومین أو ثلاثة، أی أنها سقطت ولیس هناک من یدافع عنها دفاعا جادا، فی حین کان فی داخل بغداد نفسها ـ کما أعلنوا ـ ما یقرب من مئة وعشرین ألفا من القوات المسلحة، علما أن الحلقات الدفاعیة التی أحاطوا بها بغداد کانت علی امتداد مئة کیلومتر، وکانت قوات الحرس الجمهوری تتولی حراستها أکثر بکثیر من ذلک، وبغداد بذاتها التی کانت تضم ما یناهز المئة والعشرین ألف مقاتل لم تستطع الصمود بوجه الهجوم یومین أو ثلاثة، فهی إما أن تکون قد عجزت أو صدرت الأوامر بعدم المقاومة، وهذا ما هو مجهول، وسیکشف المستقبل عن هذا الغموض، ولسنا قادرین الآن علی الحکم، ولیس من المهم ما یکون علیه حکمنا، فعلینا التریث لنری ماذا سیحکم به المستقبل بشأن هذه القضیة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.