Skip to main content
فهرست مقالات

من أنباء القری

(12 صفحه - از 236 تا 247)

خلاصه ماشینی:

"التقدیرات الاستراتیجیة الأمریکیة‌تری أن الکتلة الإسلامیة الممتدة فیما یسمونه «هلال الأزمات» من طنجة حتی جاکرتا تشکل عائقا أساسیا فی وجه العولمة الأمریکیة، وهذا العائق برغم محدودیة قدرته الاقتصادیة ـ وهی المعیار الجدید لتحدید المکانة علی السلم الدولی؛ إذ تذکر بعض التقدیرات أن العالم الإسلامی الذی یشکل دیمغرافیا ما بین 20 ـ 25% من العالم لا ینتج سوی 4% من الناتج العالمی ـ إلا أن مکونات هویته الحضاریة، وما تکتنزه من دین حیوی تعد الأقوی والأقدر علی مواجهة اجتیاح العولمة، أو علی أقل المقدرة علی رفضه، بل إن بعض التقدیرات یؤکد أن العولمة تسعی لکی تستفز «الأصولیة الإسلامیة» أکثر وأکثر لمقاومة الاندماج فی الفضاء الغربی، وللحفاظ علی الهویة الإسلامیة، ومن ثم یقود ذلک الی مواجهة هذه الکتلة لتفتیت هویتها، والترکیز فی حملة المواجهة علی النواة الصلبة التی یشکلها الدین، وما الحملة الحالیة المسماة محاربة الإرهاب إلا الوجه الحقیقی لهذه الحالة الموصوفة آنفا، وبرغم أن المستوی الرسمی الأمریکی یحرص علی امتداح الإسلام، واصفا إیاه بالدین العظیم، إلا أن بوح الفلتات من قبل بعض الساسة الأمریکان، رسمیین وغیر رسمیین، وهی کثیرة فی الآنة الأخیرة، ینقض مصداقیة الموقف الرسمی. وأخیرا علی صعید التفکیر السیاسی الاستراتیجی الأمریکی، یمکن تلمس الرغبة فی تحقیق مبدأ إزاحة المقدس من مکونات الهویة الإسلامیة، وبشکل میدانی نزعه من مکونات الصراع العربی الصهیونی، وفی هذا الخصوص تبرز نظریة ریتشارد هاس التی طرحت فی الحوار الرئاسی للإرادة الحالیة، ومالت إلیها الآراء، ومفادها: أن أزمة فلسطین غیر قابلة للنضوج، ولا تحتمل الحل الوسط؛ لأنه یرتکز فی بنیتها المکون الدینی ـ المقدس ـ ووفق هاس، فإن مثل هذه الأزمات لا ینفع معها إلا الخطوات التالیة: ـ عزل الأزمة عن محیطها الإقلیمی لضمان عدم انتقال العدوی."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.