Skip to main content
فهرست مقالات

المسألة الحسینیة وأنموذج الثورة الوجدانیة

نویسنده:

(10 صفحه - از 44 تا 53)

کلید واژه های ماشینی : ثورة، الوجدان، وجدان، الأخلاق، ثورة الوجدان، العقل، الثورة الوجدانیة، موقف، حب، کانت

خلاصه ماشینی: "ولکن الإنسان لیس هو العقل فقط ولا یعیش العمق الفکری بعیدا عن العواطف والوجدان، فصحیح أن الإسلام فی عصره الأول شهد انطلاقة عقلیة هائلة کسرت جمود الفکر والوعی، إلا أن ذلک لا یکفی لإشباع روح الإنسان للفضائل والأخلاق والقیم الإنسانیة؛ ومثل هذه الفضائل الأخلاقیة لا یمکن تزریق الأمة بها عن طریق الفکر والذهن؛ لأنها لیست من مقولة الکلام والقال، بل هی من مقولة الحال، أی یجب أن یراها الإنسان متجسدة فی أشخاص البشر؛ لیقتدی بهم ویسیر علی ضوء الاقتداء بهم، فلیست هی قضیة علمیة لیکشفها الإنسان فی کتاب أخلاقی أو سماوی، ولهذا لابد من وجود قدوة إنسانیة تجسد هذه القیم والمبادئ الأخلاقیة فی حرکة الحیاة والواقع، وهذا هو المقصود بالثورة الأخری (الوجدانیة). وکما قلنا: فإن الإسلام قد قام علی نهضتین: إحداهما عقلیة والأخری وجدانیة، والأولی هی ما قام به رسول الله 2 من إحیاء عقول الناس وإرشادهم إلی أن عبادة الأصنام خرافة، وکذلک نبذ التقالید الجاهلیة الکثیرة التی کانت قبل الإسلام، وبذلک سار المجتمع العربی سیرا عقلانیا فی علاقاته وسلوکیاته، ولکن بقی الوجدان خامدا إلا لفئة قلیلة من المؤمنین المخلصین، فکان أن تسلط علیهم معاویة وأعوانه مستخدمین أدوات العقل والشرع، فکما هو معلوم أن معاویة کان قد تلبس بلباس الخلافة وحکم المسلمین من خلال هذا النمط من التفکیر، وبمساعدة العشرات من وضاع الأحادیث ووعاظ السلاطین، فلم یکن الإمام الحسین B یستطیع مواجهة هذه الحکومة المنافقة بأدوات العقل المصلحی والشرع الظاهر وحدهما، فلم یبق سوی طریق الوجدان یدخل من خلاله إلی العقل والشرع."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.