Skip to main content
فهرست مقالات

الشعر و الشعائر الحسینیة... الجذور، والدوافع، و المقاصد

نویسنده:

(23 صفحه - از 54 تا 76)

خلاصه ماشینی:

"ثم ینتقل إلی قصدیة التخلید وإبقاء النهضة حیة مع الغمام والمطر، فاتحا بذلک باب التوبة والإنابة للأمة المقصرة ومانحا إیاها الأسلوب الأمثل الذی تتخلص به من خطیئتها فی خذلان رمز النهضة أو الانحراف عن أهدافه: ألا وانع خیر الناس جدا ووالدا لبیک حینا مرمل ذو خصاصة فأضحی حسین للرماح دریئة سقی الله قبرا ضمن المجد فیا أمة تاهت وضلت سفاهة حسینا لأهل الدین إن کنت عدیم وأمام تشکی الموالیا وغودر مسلوبا لدی الطف بغربیة الطف، الغمام الغوادیا أنیبوا فأرضوا الواحد([1]) واللطیف ذکره أن الأزدی حینما یدعو الله لسوق الغمام وسقی قبر الحسین B ــ والقصد أن یبقی المنهج والذکر حیین طبعا إذ هذا هو الغرض من القبر وزیارته ــ یذکر مقصد ادعائه والدلالة التی یشهد لها القبر وصاحبه، وذلک حینما یصفه بأنه (ضمن المجد والتقی)، فی محاولة لربط قصیدته بقصده وشعره بمشاعره، ویجسدها علی شکل رسالة دینیة وهموم حرکیة، فالمجد والتقی رمزان للدین وبعده الحرکی فی الحیاة، مثلهما صاحب القبر فی أروع مشهد بطولی، الأمر الذی یحتم علی الشاعر الملتزم تخلیده للأجیال وتنبیه الأمة لضرورة استلهامه عبر العصور... بل کان المرکوز فی ذهن شعراء المنبر الحسینی أن هناک قیمة دینیة خالصة متحدة مع شخص الإمام الحسین B، علیهم اکتشافها للناس وتربیتهم علیها، وأن الاعتداء علی الإمام B ــ بعیدا عن التهریج السیاسی والإعلامی الأموی آنذاک ــ هو اعتداء علی الدین والتقی نفسه، بحیث یطالب أبو الأسود الدؤلی بأن تنعی الأمة (البیت ذا الأستار) أی الکعبة: یا ناعی الدین الذی ینعی التقی قم وانعه والبیت ذا الأستار([1]) ثم التأکید علی مفهوم العزة والکرامة، الذی مثلته النهضة ورجالاتها الأفذاذ، وهو مفهوم جاء الدین لإرسائه فی شخصیة الإنسان المسلم: رمتها لأهل الطف منها عصابة فشنت بها شعواء فی خیر فتیة فما صعرت خدا إحراز عزة حداها إلی هدم المکارم لومها تخلت لکسب المکرمات همومها..."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.