Skip to main content
فهرست مقالات

أصول الفقه عند الظاهریة

نویسنده:

(8 صفحه - از 379 تا 386)

خلاصه ماشینی:

"رد المتنازع فیه إلی الکتاب والسنة :( مسألة ) والواجب إذا اختلف الناس ، أو نازع واحد فی مسألة ما أن یرجعإلی القرآن ، وسنة رسول الله - صلی الله علیه وسلم - لا إلی شیء غیرهما ، ولایجوز الرجوع إلی عمل أهل المدینة ولا غیرهم ، برهان ذلک قول الله عز وجل :{ یا أیها الذین آمنوا أطیعوا الله وأطیعوا الرسول وأولی الأمر منکم فإن تنازعتمفی شیء فردوه إلی الله والرسول إن کنتم تؤمنون بالله والیوم الآخر } ( النساء :59 ) فصح أنه لا یحل الرد عند التنازع إلی شیء غیر کلام الله تعالی ، وسنةرسوله - صلی الله علیه وسلم - ، وفی هذا تحریم الرجوع إلی قول أحد دونرسول الله - صلی الله علیه وسلم - ؛ لأن من رجع إلی قول إنسان دونه - علیهالسلام - فقد خالف أمر الله تعالی بالرد إلیه وإلی رسوله ، لا سیما مع تعلیقه تعالیذلک بقوله : { إن کنتم تؤمنون بالله والیوم الآخر } ( النساء : 59 ) ولم یأمر اللهتعالی قط بالرجوع إلی قول بعض المؤمنین دون جمیعهم ، وقد کان الخلفاء -رضی الله عنهم - کأبی بکر ، و عمر ، و عثمان بالمدینة وعمالهم بالیمن ، و مکةوسائر البلاد وعمال عمر وعثمان بالبصرة ، و الکوفة ، و مصر ، و الشام ، ومنالباطل المتیقن الممتنع الذی لا یمکن - أن یکونوا - رضی الله عنهم - طووا علمالواجب ، والحلال ، والحرام عن سائر الأمصار واقتصروا به علی أهل المدینة ،فهذه وصفة سوء قد أعاذهم الله تعالی منها ، وقد عمل ملوک بنی أمیة بإسقاط بعضالتکبیر من الصلاة ، وبتقدیم الخطبة علی الصلاة فی العیدین ، حتی فشا ذلک فیالأرض ، فصح أنه لا حجة فی عمل أحد دون رسول الله - صلی الله علیه وسلم -."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.