Skip to main content
فهرست مقالات

أثارة من تاریخ العرب فی الأندلس

(11 صفحه - از 537 تا 547)

خلاصه ماشینی:

"استقلال القضاء وإیثار القاضی مصلحة الیتیم علی رغبة الخلیفة :قال : وکان القاضی منذر بن سعید من ذوی الصلابة فی أحکامه ، والمهابةفی أقضیته ، وقوة القلب فی القیام بالحق فی جمیع ما یجری علی یدیه ، لا یهابفی ذلک الأمیر الأعظم فمن دونه ، ومن مشهور ما جری لفه فی ذلک قصتهالمشهورة فی أیتام أخی نجدة ، حدثنی بها جماعة من أهل العلم والروایة ، وهی أنالخلیفة الناصر لدین الله عبد الرحمن بن محمد احتاج إلی شراء دار بقرطبة لحظیةمن نسائه تکرم علیه ، فوقع استحسانه علی دار کانت لأولاد زکریا أخی نجدة کانتبقرب النشارین فی الربض الشرقی منفصلة عن دور یتصل بها حمام العامة له غلةواسعة ، وکان أولاد زکریا أیتاما فی حجر القاضی ، فأرسل الخلیفة له من قیمتهابعدد ما طابت به نفسه ، وأرسل ناسا وأمرهم بمداخلة وصی الأیتام فی بیعها علیهم،فذکر أنه لا یجوز إلا بأمر القاضی ، إذ لم یجز بیع الأصل إلا عن رأیه ومشورته،فأرسل الخلیفة إلی القاضی منذر فی بیع هذه الدار ، فقال لرسوله : البیع علیالأیتام لا یصح إلا لوجوه، منها الحاجة ومنها الوهی الشدید[9] ، ومنها الغبطة10]أما الحاجة فلا حاجة بهؤلاء الأیتام إلی البیع ، وأما الوهی فلیس فیها ، وأماالغبطة فهذا مکانها ؛ فإن أعطاهم أمیر المؤمنین فیها ما یستبین به الغبطة ، أمرتوصیهم بالبیع ، وإلا فلا ، فنقل جوابه هذا إلی الخلیفة ، فأظهر الزهد فی شراءالدار طمعا أن تتراخی رغبته فیها ، وخاف القاضی أن تنبعث منه عزیمة تلحقالأولاد سورتها ، فأمر وصی الأیتام بنقض الدار ، وبیع أنقاضها ففعل ذلک ، وباعالأنقاض ، وکانت لها قیمة بأکثر مما قومت به للسلطان ، فاتصل الخبر به فعزعلیه خرابها ، وأمر بتوقیف الوصی علی ما أحدثه فیها ، فأحال الوصی علیالقاضی أنه أمر بذلک ، فأرسل عند ذلک للقاضی وقال له : أنت أمرت بنقض دارأخی نجدة ؟ فقال له : نعم ، قال له : وما دعاک إلی ذلک ؟ قال أخذت فیها بقول اللهتبارک وتعالی : { أما السفینة فکانت لمساکین یعملون فی البحر فأردت أن أعیبهاوکان وراءهم ملک یأخذ کل سفینة غصبا } ( الکهف : 79 ) فمقومک لم یقدرها إلابکذا ؛ وبذلک تعلق وهمک ، فقد نص فی أنقاضها أکثر من ذلک [11] ، وبقیت الدار ،والحمام فضلا ، ونظر الله تعالی للأیتام ، فصبر الخلیفة علی ما أتی من ذلک ، وقال:نحن أول من انقاد إلی الحق فجزاک الله تعالی عنا وعن أمانتک خیرا ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.