Skip to main content
فهرست مقالات

مکان الأسباب من الدین

(3 صفحه - از 744 تا 746)

کلید واژه های ماشینی : الأسباب، إلیها، بها، الوقوف معها، مبناه علی محو الأسباب، والوقوف معها، فإن الوقوف معها، إلیها والنظر إلیها، والنظر إلیها، وتشهد قیامک بعبودیته

خلاصه ماشینی:

"کان الأسباب من الدینفصل من مدارج السالکینفی رد ما قاله صاحب المنازل فی باب التلبیسقد عرفت أن هذا الباب مبناه علی محو الأسباب ، وعدم الالتفات إلیها ،والوقوف معها ، ولهذا سمی المصنف نصبها تلبیسا ، ونحن نقول : إن الدین هوإثبات الأسباب ، والوقوف معها ، والنظر إلیها ، والالتفات إلیها وإنه لا دین إلابذلک کما لا حقیقة إلا به ، فالحقیقة والشریعة مبناهما علی إثباتها لا علی محوها ،ولا ننکر الوقوف معها ؛ فإن الوقوف معها فرض علی کل مسلم لا یتم إسلامهوإیمانه إلا بذلک ، والله تعالی أمرنا بالوقوف معها بمعنی أنا نثبت الحکم إذا وجدتوننفیه إذا عدمت ، ونستدل بها علی حکمه الکونی ، فوقوفنا معها بهذا الاعتبار هومقتضی الحقیقة والشریعة ، وهل یمکن حیوانا أن یعیش فی هذه الدنیا إلا بوقوفه معالأسباب ؟ فینتجع مساقط غیثها وموقع قطرها ، ویرعی فی خصبها دون جدبها ،ویسالمها ولا یحاربها ، فکیف وتنفسه فی الهواء بها ، وتحرکه بها ، وسمعه وبصرهبها ، وغذاؤه بها ، ودواؤه بها ، وهداه بها ، وسعادته وفلاحه بها ، وضلاله وشقاؤهبالإعراض عنها وإلغائها ، فأسعد الناس فی الدارین أقومهم بالأسباب الموصلة إلیمصالحهما ، وأشقاهم فی الدارین أشدهم تعطیلا لأسبابهما ، فالأسباب محل الأمروالنهی ، والثواب والعقاب ، والنجاح والخسران ، وبالأسباب عرف الله ، وبها عبدالله ، وبها أطیع الله ، وبها تقرب إلیه المتقربون ، وبها نال أولیاؤه رضاه وجوارهفی جنته ، وبها نصروا حزبه ودینه ، وأقاموا دعوته ، وبها أرسل رسله وشرعشرائعه ، وبها انقسم الناس إلی سعید وشقی ، ومهتد وغوی ، فالوقوف معهاوالالتفات إلیها والنظر إلیها هو الواجب شرعا کما هو الواقع قدرا ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.