Skip to main content
فهرست مقالات

حکم الصیام و جنایة تارکیه علی أنفسهم و علی المسلمین و الإسلام

(7 صفحه - از 82 تا 88)

کلید واژه های ماشینی : الصیام، الإرادة، تارکیه علی أنفسهم و علی، الأمة، جنایة تارکیه علی، إلیها، شرع، علی المسلمین، ترک، بها

خلاصه ماشینی:

"وأما هؤلاء المترفون ( فمنهم ) ملاحدة المتفرنجین الذین هم شر علی هذهالأمة من کل عدو لها ( ومنهم ) أسری الشهوات الذین لیس لهم من قوة الإرادة مایقدرون به علی مغالبة الهوی وعصیان داعی اللذة ، أو حبس النفس علی عمل شاق ،وهم أشد الناس حاجة إلی الصیام ، فإن هذا الإفراط فی الترف یضعف البدن کمایضعف النفس ، وإذا کثر هؤلاء فی أمة فقدت الاستعداد لدفع الأعداء عنها ، وللقیامبالأعمال المتبعة التی ترقی بها الأمم والثبات علیها ، وقضی علیها أن تکونمستعبدة لغیرها ، وأی عار علی الفتی الجذع ، أو الکهل أو الشیخ الذی لم یدرکهالهرم ، أکبر من عار الاعتراف بعدم الطاقة علی احتمال الجوع والعطش بضععشرة ساعة یعد له بعدها الشراب المبرد وألوان الطعام الفاخرة ، أیها الجذع الناشئأیها الکهل القارح ، أولی لک فأولی ، وغیر هذا کان بک أولی ، کان أولی بک أیهاالفتی أن تفخر بالتربیة علی صفات الرجولیة ، واعتیاد التقشف الاختیاری فیالمعیشة ، ومنه أن لا تسرف فی التعمیم المباح فی لیالی رمضان ، وأن تصوم منکل شهر عدة أیام ، کان أولی بک أیها الکهل أن تکون قدوة صالحة لولدک وأولادالمسلمین ، فی المحافظة علی شعائر الدین ، وعلی الآداب والأعمال ، التی یبلغونبها درجة الکمال ، وأهمها رکوب الصعب ، واکتساب ملکة الصبر ، وتوطین النفسعلی مصارعة الحوادث ، ومقارعة الکوارث ألا وإن الصیام جد الصیام أولمقدماتها ، وأیسر وسائلها ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.