Skip to main content
فهرست مقالات

رحلة الحجاز (3)

(12 صفحه - از 563 تا 574)

کلید واژه های ماشینی : المنصورة، مصر، الحجاج، الدرجة الأولی، رکاب الدرجة الأولی ولمیرنی علی، رکاب، رحلة الحجاز، الإحرام، وأما، ظهرها

خلاصه ماشینی:

"هذا وإننا لما حاذینا رابغ آذن ربان السفینة الحجاج ببلوغ میقات الإحرامفطفقوا یحرمون ، وإننا نرجئ الکلام علی الإحرام الآن لنذکره فی هذه الرحلة مع غیره من أعمال المناسک متصلا بعضها ببعض ، ونسترسل فی وصف السفر فنقول :***الوصول إلی جدةوصلت المنصورة إلی ثغر جدة ضحوة یوم الأربعاء وهو التاسع والعشرونمن ذی القعدة ، ولم یلبث رکابها أن ینزلوا منها ، وأما باخرتنا النجیلة فوصلتعشاء لیلة الخمیس فلم تستطع التقدم إلی موقف البواخر من المیناء لکثرة الصخورالخفیة هنالک فأرسلت فی مکان بعید عنهن ، وإنما دخلت المیناء وأرست فیمکان بعید عنه ، وإنما دخلت المیناء وأرست فیه ضحوة یوم الخمیس ، فکانتأخر رکابها عن رکاب أختها 24 ساعة ، والسفن ترسی علی بعد شاسع من البر فیذلک الثغر لرقة الماء وکثرة الصخور ، فلما رأت الوالدة والشقیقة ذلک عراهماالغم ؛ لأن الدوار یشتد علیهما فی الزوارق الصغیرة ذات الشرع أو المجادیفویؤلمهما طول المسافة فیها ، وخافتا أن لا تصلا إلی البر إلا بحالة لا ترضیهما ،ولکننا لم نکد نستعد للنزول إلا وکان صدیقنا الکریم الشیخ محمد نصیف زکیل سیدناالشریف الأعظم صاحب الحجاز[1] قد جاء الباخرة فی زورق کهربائی أو بخاری( لنش ) مع جماعة من سراة جدة وکبرائها لأجل استقبالنا ، وقد أخبرونا بعدالسلام أنهم قد نزلوا أمس للسؤال عنا فی باخرة المنصورة ، ثم إننا بعداستراحة الزائرین نزلنا وأنزلنا معنا فی الزورق ما خف من متاعنا وصغر حجمه ، وأرسلنا ما بقی فی مراکب النقل الشراعیة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.