Skip to main content
فهرست مقالات

عمران بغداد فی القرن الثالث (وصف دارالخلافة فیها)

(5 صفحه - از 633 تا 637)

کلید واژه های ماشینی : المقتدر بالله ،بغداد فی القرن ،الخلافة ،کانت ،حدثنی القاضی أبو القاسم علی ،عمران بغداد ،هلال بن المحسن ،دجلة ،حدثنی هلال بن المحسن ،ذکر لی هلال بن المحسن ،حدثنی ،حدثنی أبو حسین هلال ،المعتضد ،بستان ،الخدم ،علی بن المحسن التنوخی ،بالله ،الستور علی باب وملأت خزینه ،حسین هلال بن المحسن ،الروم ،وعلقت صنف الستور علی باب ،دار الخلافة ،بن المقتدر بالله ،المحسن ،المعتضد بالله ،القرن الثالث ،الرسول ،مئة ،سلم المعتضد الدار ،المعتضد الدار إلیالمعتضد

خلاصه ماشینی:

"ولقد ورد رسول لصاحب الروم فی أیام المقتدر بالله ففرشت الدار بالفرشالجمیلة وزینت بالآلات الجلیلة ورتب الحجاب وخلفاؤهم ، والحواشی علی طبقاتهمعلی أبوابها ودهالیزها وممراتها ومخترقاتها وصحونها ومجالسها ، ووقف الجندصفین بالثیاب الحسنة وتحت الدواب بمراکب الذهب والفضة ، وبین أیدیهم الجنائبعلی مثل هذه الصورة ، وقد أظهروا العدد الکثیر والأسلحة المختلفة فکانوا من أعلیباب الشماسیة إلی قریب من دار الخلافة ، وبعدهم الغلمان الحجریة والخدم الخواصالداریة والبرانیة إلی حضرة الخلیفة بالبزة الرائقة ، والسیوف والمناطق المحلاةوأسواق الجانب الشرقی وشوارعه وسطوحه ومسالکه مملوءة بالعامة النظارة[1] وقداکتری کل دکان وغرفة مشرفة بدراهم کثیرة ، وفی دجلة الشذاءات والطیاراتوالذباذب والزلالات والسمریات[2] بأفضل زینة وأحسن ترتیب وتعبئة ، وسارالرسول ومن معه من المواکب إلی أن وصلوا إلی الدار ودخل الرسول فمر به علیدار نصر القشوری الحاجب ورأی ضففا کثیرا ومنظرا عظیما فظن أنه الخلیفةوتداخلت له هیبة وروعة حتی قیل له : إنه الحاجب ، وحمل من بعد ذلک إلی الدارالتی کانت برسم الوزیر وفیها مجلس أبی المحسن علی بن محمد بن الفرات یومئذفرأی أکثر مما رآه ( عند ) نصر الحاجب ولم یشک أنه الخلیفة حتی قیل له : هذاالوزیر ، وأجلس بین دجلة والبساتین فی مجلس قد علقت ستوره واختیرت فروشهونصبت فیه الدسوت وأحاط به الخدم بالأعمدة والسیوف ، ثم استدعی بعد أن طیفبه فی الدار إلی حضرة المقتدر بالله وقد جلس أولاده من جانبیه فشاهد من الأمر ماهاله ثم انصرف إلی دار قد أعدت له ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.