Skip to main content
فهرست مقالات

فاتحة السنة العشرین للمنار

(18 صفحه - از 1 تا 18)

کلید واژه های ماشینی : اتحة السنة العشرین، السنة العشرین للمنار، المنار، الأمم، سنة، السلف، السنة العشرین للمناربسم، وهم، علم، تعالی

خلاصه ماشینی:

"تلک دعوة المنار ، التی رددت صداها الأقطار ، فکانت کالبرق المبشر بمایتلوه من المطر ، فی نظر سلیمی العقول صحیحی الفطر ، وکالصواعق المحرقةعلی أهل البدع ، ومتعصبی الأحزاب والشیع ، وقد آذانا لأجلها الظالمون ، فصبرنالله وبالله ، ولم نکن کمن أوذی فی الله فجعل فتنة الناس کعذاب الله ، وجهل علینابعض أحداث السیاسة المغرورین ، وبعض أدعیاء العلم الجامدین ، فقلنا : { سلامعلیکم لا نبتغی الجاهلین } ( القصص : 55 ) ، وکاد لنا أعداء الدعوة کیدا خفیا ،أضر بنا ضررا جلیا ؛ إذ حجب المنار عن کثیر من قرائه الأخیار ، وحرمنا بذلکوبغیره کثیرا من المال ، وحسبنا أن حمد الدعوة کل من عرفها من طلاب الإصلاح ،وأهل الرویة والاستقلال ، وأما الأزهریون خاصة ، فقد کانوا أزواجا ثلاثة ،فقلیل من الشیوخ وکثیر من الشبان - یرون أن المنار من ضروریات الإسلام فیهذا الزمان ، وکثیر من الشیوخ والشبان یکرهون منه حمد الاستقلال وذم التقلید ،ورمی جماهیر علماء العصر بالجمود والتقصیر ، والسواد الأعظم منهم مشغولونبأمور معیشتهم ، وبمطالعة دروسهم ومناقشات طلبتهم ، عن النظر فی مثل المنارلتقریظ أو انتقاد ، وعن کل ما یتجدد فی الدنیا من إصلاح وإفساد ، وقد دخل المنارفی السنة العشرین ، ولم ینتقده أحد من الأزهریین ، إلا أنه قام فی هذا العام شابمتخرج فی الأزهر ، فنشر فی بعض الجرائد الساقطة مقالات سب فیها صاحبالمنار وکفر ، بانیا ذلک علی زعمه أنه أنکر کون آدم أبا لجمیع البشر ، علی أنالمنار قد صرح بإثبات هذه الأبوة تصریحات ، آخرها ما فی الجزء الأول منالمجلد التاسع عشر ، وزعمه أنه فضل شبلی شمیل علی الخلفاء الراشدین ، ویعلمکذب هذا الزعم مما نشرناه فی شمیل من ترجمة وتأبین ، ومن لا یزعه هدیالقرآن ، عن السب والکذب والبهتان - قد یزعه عقاب السلطان ؛ لهذا رفع أحدکبار المحامین عنا أمر هذا الطعن إلی محکمة الجنایات ، بعد أن أنذرنا بذلک کاتبالمقالات ، ونصحنا له بلسان بعض ذوی رحمه وصحبه ، بأن یستحلنا تائبا من ذنبه ،فلم یزده ذلک إلا إصرارا علی الذنب ، وتمادیا فی الطعن والسب ، ولکنه جنح فیالمحکمة للسلم ، وطلب - هو وصاحب الجریدة - من رئیسها الصلح ، علی أنیعتذروا عما اتهما به من المطاعن الشخصیة ، ویعترفا باحترام عقیدة صاحب المناروآرائه الدینیة ، وأمضیا عبارة فی ذلک أثبتت فی محضر القضیة ، وقد قبلنا ذلکمنهما ، وکان خیرا لهما لو فعلاه من تلقاء أنفسهما ، علی أنهما عادا إلی هذیانهما ،ولا قیمة عندی لمثل هذا الکلام ، فإنه مما یقال لصاحبه : سلام ، وإنما ذکرناه فی فاتحة المنار التی نشیر فیها عادة إلی ما تجدد فی تاریخ الإصلاح ، تمهیدا لذکر ماقیل إنه ترتب علی تلک القضیة ، من تألیف جمعیة أزهریة ، لأجل البحث عن أغلاطالمنار الدینیة والعلمیة ، وبیانها للناس وللحکومة المصریة ؛ ذکرت ذلک الجریدةالتی وقفت نفسها علی الطعن فی صاحب المنار ، متوهمة أنه سیترتب علیهإبطال المجلة أو إخراج صاحبها من هذه الدیار ؛ لأن عند أعضاء هذه الجمعیة منحقائق العلوم الأزهریة ، ما لیس عند صاحب المنار ، الذی تلقی العلم فی البلادالسوریة ؛ ..."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.