Skip to main content
فهرست مقالات

فتاوی المنار

(4 صفحه - از 19 تا 22)

کلید واژه های ماشینی : المنار، حر، الرق، والخاص، الحر، الفضیلة والإرشاد و صاحب المنار، صاحب المنار المنیر، منهم فی البلاد، صاحب الفضیلة والإرشاد و صاحب، فضلکم

خلاصه ماشینی:

"، وإنما الرق أمر عارض أحدثه تحکم الأقویاءفی الضعفاء ، فکانوا یقتلون الأسری ثم عطفوا علیهم فاستبدلوا الاسترقاق بالقتل ،وکان عاما لجمیع أقطار الأرض الآهلة بالبشر ، وقد أقرته الشرائع القدیمة کلها ،حتی صار من شئون العمران وضروریات الحیاة الاجتماعیة ، وقد جاء الإسلام ،وهو علی هذه الحال ، فلم یکن من الحکمة أن یبطله دفعة واحدة ، کما أبطل الرباوالفواحش والتبنی ؛ إذ لو أبطله لتعطل کثیر من أمور المعایش والأعمال ، فشرعالأحکام لإزالة مفاسده کإذلال العبید وإهانتهم وتحمیلهم من العمل ما لا یطیقون ،حتی نهی الشارع أن یقول الرجل : عبدی وأمتی ، وجعل العبید إخوانا لسادتهم ،وأمر بأن یطعموهم مما یأکلون وأوجب عتقهم فی الکفارات وغیر الکفارات منالأسباب المعروفة فی کتب السنة والفقه ، وجعل العتق - من غیر سبب - قربة منأفضل القربات ، حتی أن من العتق ما یوجبه الشرع بغیر اختیار المالک ، ومنه أنمن مثل بعبده بقطع عضو أو تشویه - أعتق علیه ، قال صلی الله علیه وسلم :( من لطم مملوکه أو ضربه فکفارته أن یعتق ) رواه مسلم و أبو داود من حدیث ابنعمر ، وقد عمل به ابن عمر ، ورویاهما و الترمذی عن سوید بن مقرن قال :( کنا بنی مقرن لیس لنا علی عهد رسول الله صلی الله علیه وسلم إلا خادم واحدة ،فلطمها أحدنا ، فبلغ ذلک النبی صلی الله علیه وسلم ، فقال : أعتقوها ، قالوا : لیسلهم خادم غیرها ، قال : فلیستخدموها فإذا استغنوا عنها فلیخلوا سبیلها )وإنما أبقی أصل استرقاق الأسری والسبی من الکفار فی الحرب الدینیة مباحا ؛لأنه قد تقتضیه المصلحة ، حتی مصلحة السبی نفسه أحیانا ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.