Skip to main content
فهرست مقالات

المسألة العربیة (مقالة للتاریخ)

(15 صفحه - از 33 تا 47)

کلید واژه های ماشینی : عربیة، دولة، استقلال، کانت، الترک، إبراهیم، الاستقلال، السلطان عبد الحمید، مصر، طلب

خلاصه ماشینی: "إلا أن المفسدین کانوا یتهمونخدیو مصر عباس حلمی باشا بذلک ، فکان یسمع لهم ؛ لأن مصر بلاد عربیة غنیةبالمال والرجال ، وقد تصدی رأس حکومتها الأخیرة محمد علی باشا لحرب الدولةالعثمانیة ، فقهرها واستولی علی سوریة والحجاز وتوغل فی الأناضول ولولا الدولةالإنکلیزیة لاستولی علی سائر مملکتها ، ولکن عباس حلمی باشا لم یکن لیطمع بمثلما طمع به جده الأعلی ، بل ولا بمثل ما کان یطمع به جده الأدنی ( إسماعیل باشا )من الاستقلال السیاسی بمصر و السودان فقط لمکان الاحتلال الإنکلیزی ، الذیجعل السلطة الفعلیة فی مصر بید إنکلترة دونه ؛ ولهذا کان الموسوسون والجواسیسیزعمون أنه علی اتفاق مع الإنکلیز فی هذا الأمر ، وکان کثیر من المصریینوغیرهم یصدق ذلک ، ومنهم من لم یرجع عن هذا التصدیق إلا بعد نشر کتاب( عباس حلمی الثانی ) للورد کرومر ؛ إذ صرح فیه بأن حیاة عباس مع الاحتلالکانت حیاة خلاف وشقاق لا یرجی معه اتفاق . وأما العراق فقد قیل : إن السیدسلمان القادری نقیب بغداد کان یسعی إلی تأسیس حکومة عربیة ، وإن طلب السلطانعبد الحمید فی الآستانة قتلا بالسم کعادة الملوک لم یطعم فی القصر السلطانی ولا عندأحد فی الآستانة شربة ماء ولا فنجان قوة ولا غیر ذلک ، وکان یعتذر بأنه مریض لایذوق شیئا إلا بأمر طبیبه الخاص ، ولکن اشتهر أن السلطان أکرم مثواه وقلده نوطاذهبیا کتب علیه ( شیخنا سلمان ) وأعاده إلی بغداد عزیزا کریما ، ومماکان یقال فی ذلک الوقت أن للسید سلمان أعداء ، سعوا به إلی السلطان ؛ وسمعتوالدی رحمه الله تعالی یقول : کان السید سلمان ذا نفوذ عظیم فی قبائل العراق وکانیوجد مئة ألف مسلح بالمرتین منهم طوع أمره ، وأنه بلغه أن سبب نجاته منفتک السلطان عبد الحمید أن بعض العقلاء من کبراء الآستانة قالوا أن من مصلحةالمسلمین أن یدخر مثل هذا الزعیم لأنه قد یحتاج إلیه إذا طرأ علی الدولة ما تخشیعاقبته علی بلاد العراق أو ما هو أعظم من ذلک ، فلهذه الفکرة أقنعوا السلطانبوجوب تکریمه ( أو تلطیفه کما یقولون ) وإعادته إلی بلاده ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.