Skip to main content
فهرست مقالات

رحلة الحجاز (4)

(19 صفحه - از 108 تا 126)

کلید واژه های ماشینی : ماء، الماء، إلیها، جدة، الطریق، اللیل، مسقط، بها، بما، لبیک

خلاصه ماشینی: "فإنه تمثیل یذکر بتلک الواقعة التی هی من أکبر آیات الله ومظاهرقدرته ، وعنایته بتلک السیدة العظیمة القویة الإیمان به والاتکال علیه والثقة به ،وبولدها الذی أراد سبحانه أن یبارکه ویجعله أمة عظیمة ، کما هو منصوص فیسفر التکوین من أسفار التوراة القدیمة ، وأی شیء أجدر بأن نتذکره هنالک ، ونمثلهکما وقع لأجل الاعتبار به ، وإحیاء شعور الإیمان بتصوره ، من رضاء أم مرضعبأن تقیم مع طفلها منفردین بعیدین عن العمران ، فی واد غیر ذی زرع ولا ماء ؛لأن الله تعالی قد أمر بذلک أبا ولدها الذی لقنها الإیمان ، ورأت ما أیده الله به منالآیات البینات ، وکیف نصره وحده علی قومه المشرکین الظالمین الأقویاء ؟ألیس تمثیل حال تلک الأم جائعة ظامئة ، والهة حائرة ، تشاهد طفلها یتلویویتمرغ ، من شدة الجوع والظمأ ، ویضرب بنفسه الأرض کالمصاب بالصرع ،وینشغ - أی یشهق من صدره - للموت فی ذلک القفر ، فیسوقها ذلک الألم إلیالفرار من رؤیته بتلک الحال ، والسعی بین ذینک الجبلین القریبین من ذلک المکان ،تصعد هذا مرة وذلک أخری ، ضارعة إلی الله ، راجیة أن تجد من عنده غوثا ،حتی إذا ما انتهت من الشوط السابع أرسل الله تعالی روحه الأمین الذی یؤید بهالأنبیاء ، فأنبع لها ذلک الماء ، وجعل فیه الری والغذاء ، ثم ساق ذلک الرکب منجرهم إلیها ، وسخرهم للإقامة عندها ، لیتربی فیهم ، ویتذراهم ولدها ، ثم یجعلهأصلا لهذه الأمة الکریمة ، ویجعل ذلک الوادی القاحل صدفة لدرة الکعبة الیتیمة ، إذجعله بلدا یحفظ بیته الذی جعله مثابة للناس وأمنا ، وجعل قلوب الناس تهوی إلیهمن جمیع الأقطار إیمانا ونسکا ، ورزق أهله من الثمرات ، وسخر لهم البشر فیکل زمان ، ألسنا نری فی هذا العام معجزة من معجزات هذا التسخیر ؟ بلی ، وقدابتلی فی هذا العام وما قبله الأمم الغنیة القویة ، المتصرفة فی البلاد العامرةالخصبة الغنیة ، بشیء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات ،بهذه الحرب الأوربیة التی تقطعت بها الروابط ، وقلت المواصلات ، واقتضیدخول الدولة العثمانیة فی غمراتها ، أن تضرب الدول المحاربة لها حجرا بحریاعلی جمیع سواحلها ، فکان الضیق علی سکان حرم الله تعالی ألیما شدیدا ، حتی إذاما أوشک أن یفتک بهم الموت جوعا - سخر الله تعالی لهم تلک الدول تحمل إلیهمالأقوات والأموال ، وتنقل إلیهم وفود الحجاج ، وأراهم بهذه الإغاثة العامة مثالالتلک الإغاثة الخاصة ، أعنی إغاثة هاجر وإسماعیل ، استجابة لدعاء الخلیل :{ فاجعل أفئدة من الناس تهوی إلیهم وارزقهم من الثمرات } ( إبراهیم : 37 ) ،وکثیرا ما ذکرت الناس بذلک فی أثناء أداء المناسک ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.