Skip to main content
فهرست مقالات

الحرب و الصلح

(5 صفحه - از 199 تا 203)

کلید واژه های ماشینی : الحرب، صلح، الصلح، الأمم، رد الدکتورولسن علی المذکرة ردا، عقد الصلح علی قاعدة جعل، کانت، الماضی، الألمان، علی المذکرة ردا طویلا، الحکومة، الشعب الألمانی، الحلفاء، البابا، جعل، ولسن، علی قاعدة جعل قوة، قوة، علی عقد الصلح، أیدت الحلفاء الرئیس، رد الدولة العثمانیة علی المذکرة، المفاوضة فی الصلح، فإن الحلفاء هم الذینیفعلون، وافقه علیه سائر الحلفاء، ولکن، المتقاتلین فی الصلح، رد الرئیس ولسن، الصلح فی السنة، الرئیس، الجیش الألمانی

خلاصه ماشینی: "فلم یستحسن هذه المذکرة من دول التحالف البریطانی إلا حکومةروسیة المؤقتة التی سبقت إلی اقتراح قاعدة ( لا ضم ولا غرامة ) وقد رد الدکتورولسن علی المذکرة ردا طویلا ، وافقه علیه سائر الحلفاء ، أهم ما فیه أن حکومةألمانیة الحاضرة حکومة أتقراطیة لا تثق الحلفاء بعهودها ، فیعقدوا معها صلحا ،فالأساس الأول لقواعد الصلح عندهم تحویل هذه الحکومة إلی دیمقراطیة تنطق باسمالشعب ، فإن لم یبادر الألمان أنفسهم إلی قلب حکومتهم وثل عرش آل هوهنزلرنالمؤید بالقوة العسکریة والاستعاضة عنها بحکومة دیمقراطیة فإن الحلفاء هم الذینیفعلون ذلک بالقوة القاهرة ، وحینئذ یتم الصلح الحقیقی الذی یستریح به البشر منمصائب الحرب ، وقد أیدت الحلفاء الرئیس فی رده ، وأثنت جرائدها علیه [1] إلاأن بعض الجرائد الإنکلیزیة کالتیمس - أنکرت منها تفرقة الرئیس بین الحکومةالألمانیة والشعب الألمانی ؛ إذ جعل وزر الحرب علی الحکومة وحدها ، قالت :( ولکن الشعب الألمانی قابل الحرب بحماسة عظیمة ، وإن لم یکن هو الذی أعلنهاوقد وافق نوابه علی جمیع الاعتمادات الحربیة ، وقابلت صحافته الفظائع الجرمانیةبهتاف شدید ) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.