Skip to main content
فهرست مقالات

رحلة الحجاز (6)

(10 صفحه - از 236 تا 245)

خلاصه ماشینی:

"فما زال الناس علی تلک الحالة والشمس تلفحوجوههم إلی أن سقط قرصها وتمکن وقت المغرب وقد وصل أمیر الحاج مع جملةمن جنده الدارعین ووقفوا بمقربة من الصخرات عند المسجد الصغیر المذکور وأخذالسر والیمنیون مواقفهم بمنازلهم المعلومة لهم فی جبال عرفات المتوارثة عن جدفجد من عهد النبی صلی الله علیه وسلم ، لا تتعدی قبیلة علی منزل أخری ، وکانالمجتمع منهم فی هذا العام عددا لم یجتمع قط مثله ، وکذلک وصل الأمیر العراقیفی جمع لم یصل قط مثله ، ووصل معه من أمراء الأعاجم الخراسانیین ، ومنالنساء العقائل المعروفات بالخواتین ( واحدتهن خاتون ) ومن السیدات بنات الأمراءوکثیر ومن سائر العجم عدد لا یحصی ، فوقف الجمیع ، وقد جعلوا قدوتهم فی النفرالإمام المالکی ؛ لأن مذهب مالک رضی الله عنه یقتضی أن لا ینفر حتی یتمکنسقوط القرصة ویحین وقت المغرب ، ومن السر والیمنیین من نفر قبل ذلک . * * *الحالة الروحیة فی الوقوف والنفر :إن الحالة الروحیة لا تبلغ الکمال فی عرفات ظاهرا وباطنا إلا فی أصیل ذلکالیوم العظیم ، ففی أول النهار یعرض لأکثر الناس شواغل تشغل حواسهموجوارحهم وأفکارهم ، منها ضروریات الأکل والشرب ، ومنها رؤیة المناظرالجدیدة من تلک البقعة الجامعة لشعوب کثیرة ، وما یحیط بها من الخیال ، فهذهالمناظر تشغل کثیرا من الناس بصورتها ، وشکا فی أول العهد برؤیتها ، عنمعناها وحکمة کون السیر إلیها والوقوف فیها عبادة لله تعالی ، وفی أثناء النهاریأکل الناس طعامهم ، ویستریح أکثرهم فی خیامهم ومضاربهم ، أو فی ظلالالجبال، ولا سیما إذا کان الحر شدیدا ، فإذا جاء وقت العصر جمعوا متاعهم وشدوارحالهم وفرغوا قلوبهم للذکر والدعاء ، وازدحموا عند موقف الخطیب من جبلالرحمة ، حرصا علی سماع الخطبة ، أو الاشتراک مع الألوف من إخوانهم فی التکبیروالتلبیة ، وقد بینا فی المناسک أن الشرع لم یجعل لعرفة ذکرا ولا دعاء خاصا ،بل ترک ذلک للأفراد ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.