Skip to main content
فهرست مقالات

خطبتنا السیاسیة فی منی

(7 صفحه - از 282 تا 288)

کلید واژه های ماشینی : کانت، دولة، الدولة العثمانیة، الحجاز، الاستقلال، الخطر، استقلال، تعالی، فکان، بها

خلاصه ماشینی: "ثم طرأ الضعف علی السلطة الإسلامیة بتفرق الوحدة العربیة الکافلة لها ،وتغلغل الأعاجم فی الدول الإسلامیة التی تعددت بسبب ضعف سلطة الخلافة ، فبعدأن کانت الفتوحات الإسلامیة فی مد ، لا جزر معه - صارت دول الطوائفالإسلامیة بین مد وجزر ، وقوة وضعف ، حتی وصلت الدولة العثمانیة منها إلیدرجة عالیة ، ومکانة سامیة ، من القوة الحربیة ، وسعة الفتح والتغلب ، فسر بهاالمسلمون ، ورضی بعض حکامهم المستقلین بسیادتها طوعا واختیارا ، کما دخلبعضهم تحتها اضطرارا ، وقد کان أمراء مکة العظام أهل بیت سیدنا هذا ( وأشارالخطیب إلی جلالة مولانا الأمیر ) فی مقدمة من أید هذه الدولة ، واعترفوا بسلطتهاوسیادتها ؛ لأجل جمع کلمة المسلمین بها ، وإعلاء شأن الشریعة الإسلامیة بنفوذها( ههنا قال جلالة سیدنا للخطیب : صدقت ) . زارنی بعد نزولنا من منی إلی مکة الشیخ عبد الملک الخطیب أحد أدباء مکةالمقربین من الحضرة الهاشمیة - وقد تقدم ذکره فی هذه الرحلة - فکان جل حدیثهالثناء علی الخطبة ، وقال : إننی کنت فی الحضرة الهاشمیة أذکر محاسنها ، وأنوهبها ، وإن سیدنا وافقنی علی ذلک ، وساهمنی فیه ، ثم ذکر أنه کان ینقصها شیءواحد ، قلت : بل ینقصها عندی أشیاء ، ولکن الوقت لم یکن یتسع لأکثر مما قیل ،قال : لم أعن أن فی الخطبة نفسها نقصا ، بل هی کاملة ، وإنما کان ینقصها أنتکون مقدمة للمبایعة ، فلو أنک بعد إتمامها مددت یدک ، وبایعت سیدنا لاتبعک الناس ،وکان أمرا مفعولا ، قلت : إن هذا لیس من رأیی ، ولا من حقی ، وما یؤمننی أنیقال لی ما قیل لذلک الشاعر ، الذی قال :وخذا النوم من عیونی فإنی ..."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.