Skip to main content
فهرست مقالات

عاقبة حرب المدنیة (الأوریة)

(8 صفحه - از 337 تا 344)

کلید واژه های ماشینی : الحرب، الأمم، کانت، الإنکلیز، السیاسة، إنکلترة، ألمانیة، علی اتفاق الأمم والشعوب علی، اقبة حرب المدنیة، إنکلترة ألبت علی ألمانیة

خلاصه ماشینی:

"وقد کان أعجب مظاهر قدرة إنکلترة السیاسیة تسخیر دولة الولایات المتحدةالأمریکیة لإنقاذها ، وإنقاذ حلفائها من جحیم الألمان العسکری بعد أن عجزت أوربةکلها ، ومن ظاهرها من أمم آسیة وأفریقیة وأمریکة الجنوبیة عن فل حدهم وإیقافطغیان مدهم ، وهی الدولة التی جعلت من قواعد سیاستها ترک مشاکل العالم القدیملأهله ، وعدم مشارکته فی شیء منه ، رقتها إنکلترة رقیتین استخرجت بهما حیتها منجحرها ، وزحزحتها عن قاعدة سیاستها ، إحداهما دعوتها إلی إنقاذ حریة الأمموالشعوب من السیطرة الألمانیة التی تهدد العالم بالاستعباد ، والثانیة دهاء الیهودونفوذهم المالی فی تلک البلاد ، وقد وعدتهم إنکلترة بأن یکون جزاؤهم إعادة ملکإسرائیل إلی مملکة سلیمان فی الأرض المقدسة بالرغم من أنوف العرب أصحابالبلاد ، ومن الملتین الإسلامیة والنصرانیة ، وسکت لها علی هذا الوعد أشد ذویالتحمس الدینی من البروتستنت والکاثولیک حتی الجزویت منهم ، وأما المسلمون فلمیصدهم ذلک عن مساعدتها علی فتح البلاد المقدسة بالجیوش التی جهزوها باسمشریف مکة سلیل الرسول صلی الله علیه وسلم وصاحب الحجاز بقیادة بعض أبنائه ،فهل کان باستطاعة أحد من دول الأرض أن یفعل مثل هذا ، أو یفکر فی إمکانه ؟ لا !ولکن الإنکلیز فعلوا ما لم یکن یخطر فی بال بشر فاستردوا هذه البلاد وما حولها منالمسلمین الذین غلبوا قلب الأسد ملک الإنکلیز وسائر ملوک أوربة فی الحرب الصلیبیةبمساعدة الجیوش الإسلامیة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.