Skip to main content
فهرست مقالات

فاتحة المجلد الثانی و العشرین

نویسنده:

(33 صفحه - از 1 تا 33)

کلید واژه های ماشینی : الأمم، وبحمدک، سبحانک اللهم، بها، وهم، قوم، الرحیمسبحانک الله وبحمدک، أریتنا آیاتک فإن جحدها أقوام، الأمة، جهل أعلم الأمم

خلاصه ماشینی:

"وما لی لا أخص بالتذکیر قومی وعشیرتی ، بعد التذکیر العام لجمیع شعوبأمتی ، بما یشد أسر الجماعة ویضع عنها إصرها ، ویحکم أواصر الجامعة ویرفعلها ذکرها ، وهم لا یزالون أشد تلک الشعوب تخاذلا وتواکلا ، وأضعفهم تعاوناوتکافلا ، وأکثرهم تباغیا وتفاشلا ، وتماحکا وتماحلا ، وأقلهم تحالفا وتناصرا ،وتظافرا وتظاهرا ، اتحد مسلمو مصر مع القبط فیما یفید فی الدنیا ولا یضر بالدین ،وتعاون مسلمو الهند کذلک مع الوثنیین ، وتناصر مسلمو الترک مع الروس أعدیأعدائهم الأولین ، ولکن تعذر الاتفاق فی الجزیرة بین أبناء الدین الواحد ، واللغةالواحدة والوطن الواحد ، کما تعذر الاتحاد فی قطر آخر بین السهل والجبل ، بلبین بلد وبلد ، ولولا أن هذه الأمة مرحومة لأبسلت بذنوبها ، وهلکت بتفریطها فیأمرها ، ومن رحمة الله بها أن باب التوبة لا یزال مفتوحا فی وجهها ، وأن مسالکالنجاة ما فتئت مرجوة لها ، فما علیها إلا أن تأتی البیوت من أبوابها ، وتطلبالمسببات من أسبابها ، بتغییر ما أوقعها فی سابق غرورها ، والتواکل فی أمورها ،والاتکال علی أیمان مبیرها { ذلک بأن الله لم یک مغیرا نعمة أنعمها علی قوم حتییغیروا ما بأنفسهم وأن الله سمیع علیم * کدأب آل فرعون والذین من قبلهم کذبوابآیات ربهم فأهلکناهم بذنوبهم وأغرقنا آل فرعون وکل کانوا ظالمین * إن شرالدواب عند الله الذین کفروا فهم لا یؤمنون * الذین عاهدت منهم ثم ینقضونعهدهم فی کل مرة وهم لا یتقون } ( الأنفال : 53-56 ) فتدبروا سائر الآیاتوأنتم لا تظلمون { هذا بصائر للناس وهدی ورحمة لقوم یوقنون } ( الجاثیة : 20 ) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.