Skip to main content
فهرست مقالات

الرحلة السوریة الثانیة (4)

(6 صفحه - از 155 تا 160)

کلید واژه های ماشینی : کانت، طرابلس، القلمون، الإدارة، مدحت باشا، درویش، والشیخ عبد، الخمر، والشیخ عبد اللهالبرکة والشیخ، الرحلة السوریة الثانیة، والشیخ عبد الله، اسم، فقد کانت، ودرویش أفندی الشنبور، کنت أجتنبمعاشرة أکثر الناس، فقد، طرابلس کانت، الکأس، حزننیحال طرابلس، وإنما، لم أر، رجل، الیوم، طرابلس و القلمونما حزننی، الوزیر، والشیخ نجیب الحامدی والشیخ، حال بلاد سوریة الاجتماعیة، بلاد المحلة مکرمین علی، علی مائدة الخمر، طرابلس والقلمون حیث نشأت وترعرت

خلاصه ماشینی: "هذه الحالة التی کانت علیها طرابلس إلی عهد طلبی للعلم فیها وهجرتی منهاهی التی ضاعفت آلامی لما رأیت هذه المرة ما رأیت من سوء حالها ، وسریانعدوی المجاهرة بالتهتک فیها ، وقد بدأ ذلک فیها فی أوائل العهد بالحکومة الدستوریةالاتحادیة ، ثم کان لمفاسد الحرب ثم للاحتلال الأجنبی تأثیر بعد تأثیر فی استشراءفساده کما بیناه فی النبذة الثالثة من هذه الرحلة ( ج9 م21 ) حتی إن طرابلسصارت دون بیروت و دمشق فی الحالة العلمیة والأدبیة الإسلامیة ، فقد خلت منتلک الحلقات الواسعة من طلاب العلم ومن تلک المحافل والسمار التی کانت آهلةبأهل الهیئة والوقار من العلماء والوجهاء من الطبقات المختلفة الذین کانت آراؤهمتضطر الغرباء من حکامهم وغیرهم إلی احترامهم دع أهل البلد الذین هم کبراؤه ،وکذلک کان شأن شیوخ أهل بیتنا فی القلمون ، بل لم أر مجلس وقار فی مکان مامثل المجالس التی کان یحضرها کبیر أسرتنا السید الشیخ أحمد عم والدی ، فقد کانأوجه الوجهاء من علماء طرابلس ورجال الحکومة وغیرهم یجلونه لما کان علیه منالجد والوقار والتقوی حتی إنه لم یکن أحد یشذ فی جلوسه ولا فی ضحکه ومزاحهفی حضرته ، بل یلزمون الاعتدال والأدب الشرعی ، وقد اتهم رجل صالح منطرابلس بفاحشة أو مقدماتها ، وکان ممن یترددون علی القلمون مع بعض العلماءفلم یتجرأ بعدها أن یتراءی أمامه طول حیاته ، وماذا أقول عن صاحب تلک الشیبةالرائعة الذی قال فیه نقاده المعاصرون الشیخ عبد الفتاح الزغبی نقیب أشرافطرابلس وخطیب جامعها الکبیر إلی الیوم : آخر من أدرکنا من الصدیقین عمیالشیخ أحمد ، وأنا لم أکن هنالک أستطیع تعمد النظر فی وجه أحد متهم بالفسق ولاالسکوت علی منکر منذ کنت غلاما أمرد ، وقد شذ فی حدیثه معی تاجر فی طرابلسبقول لا یعد منکرا شرعا إذا حسنت فیه النیة ، فترکت الشراء منه والنظر إلی دکانه ،بل المرور أمامها ما دام فیها ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.