Skip to main content
فهرست مقالات

الخیال فی الشعر العربی (2)

(10 صفحه - از 218 تا 227)

خلاصه ماشینی:

"صدر الدارمی البیت بجعل ابن عم المرء بمکان الجناح له ، والشطر الثانیینفی عن البازی أن ینهض بغیر جناح ، ومعنی الشطرین لا یلتئم إلا بملاحظةجملة مطویة ما بین الصدر والعجز لم یفصح عنها الشاعر لسهولة مأخذها ، وبعدملاحظة تلک الجملة یکون مفاد البیت أن ابن عم المرء بمنزلة جناحه ، فلا یقدر أنیقوم بأعباء الحیاة أو یدرک فیها غایة شریفة إلا بمعاضدته ، کما أن البازی لاینهض إلی الطیران إلا إذا ساعده جناحه ، فالقصد تمثیل حاجة الإنسان إلی ابنعمه بحاجة البازی إلی جناحه ، ولیس القصد الاستدلال حتی یلتحق ببیت أبی تمامالمسوق فیما سلف للاستشهاد علی التخییل الذی یراد منه المخادعة ، وقول الدمامینی :فلا تعجبوا یوما لکسر جفونها ... ( له بقیة )((یتبع بمقال تال))__________(1) المنار : هذان البیتان من قصیدة للبارودی یعارض بها رائیة أبی فراس المشهورة : أراک عصی الدمع شیمتک الصبر ، وقد أشرنا إلیها فی ترجمته من مجلد المنار السابع وذکرت البیتین وعلقت علیهما بعبارة لا بأس بذکرها هنا ؛ لأنها فی الإشارة إلی ما فیهما من الخیال هی : ویا لله ما أرق حاشیة قوله : لها فی حواشی کل داجیة فجر ، وما أدق غزل خیاله فیه ، وأما البیت الثانی فإنه لیکاد یروع ببلاغته السامع حتی یخیل إلیه أن الأفلاک تصدعت مما تفزعت فیلمس رأسه مخافة أن یصیبه کف منها ویتمثل له الدهر رجلا فجئه العجب ، فالتفت إلی السبب ، ولیکاد یلفته ما یتخیل من التفات الدهر ، ویلم به الدهش والذعر ، أو یذهب به الوهم إلی أن التفات الدهر هو التفات أهله فیحسب کل فرد من الناس قد ألوی عنقه وشخص ببصره منتبها ینظر ما یکون من فعل ذلک السیف المستل ، فی ید ذلک البهمة الأمثل ، وجملة ما یقال فی البیتین : إن هذا لهو السحر الذی یأخذ المرء عن نفسه ، ویحکم سلطان الخیال فی عقله وحسه ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.