Skip to main content
فهرست مقالات

الخیال فی الشعر العربی (3)

(9 صفحه - از 288 تا 296)

خلاصه ماشینی:

"قد یخطر لسائل أن یقول : إن لهؤلاء الشعراء براعة مسلمة ، وأذواقا لاترتاب فی صحتها وصفائها ، وقد مرت هذه المعانی التی رمیتموها بسبة السخافةعلی أذواقهم فألقت إلیها بالتسلیم ، أفلا یکون رضاهم عنها واستحسانهم لها شاهداببراءتها مما تدعون من سماجة الوضع ومنافرة الذوق ؟والجواب أن القبح فی هذه المعانی وما کان علی شاکلتها محقق بما یجدهالإنسان فی نفسه من أثر الفکرة لها وعدم الأنس لسماعها ، فضلا عن شهادة فریقعظیم لا تقصر بهم سلامة الذوق والمعرفة بحرفة الأدب عن طبقة أولئک الشعراء ،وهذا ابن رشیق یقول عقب إیراد البیت الأول من بیتی أبی تمام : ( فلعنة الله علیالمحراث ههنا ما أقبحه وأرکه ) ، ولم یبق سوی النظر فی عدم تنبههم لذلک القبح ،وکیف خفی عنهم وجهه وهو کاشف لثامه حتی لا یمتاز بإدراکه فی بعض الأبیاتالأدباء عن غیرهم ؟والوجه فی هذا أن البصیرة مثل البصر ، والمشاهد للصورة عن عیان قدیفوته أن یحدق فیها من بعض الجهات ، فلا یشعر بما فیها من عیب ، فکذلکالشاعر قد یصوغ المعنی ولا یأخذه بالنقد من جمیع أطرافه فیصدر علی عوج قدیبصر به من هو أضعف بصیرة منه ، والعلة فی عدم تنبه الشاعر لذلک الخللقصر المدة فیما بین إنشاء القصیدة وإراءتها للملأ بحیث لا یتمکن من تجرید نظرهإلی کل بیت ونقد معناه من سائر وجوهه ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.