Skip to main content
فهرست مقالات

باب الانتقاد علی المنار: مسألة فناء النار أو انتهاء عذاب أهلها

(6 صفحه - از 315 تا 320)

کلید واژه های ماشینی : مسألة فناء النار، دین، إلیها، علی المنار، تعالی، انتهاء عذاب، العذاب، بینا، حق، دینهم

خلاصه ماشینی:

"8- إن الشبهة التی أشرنا إلیها لیست واردة علی بقاء دار العقاب التی تسمیالنار والجحیم والهاویة وجهنم وغیر ذلک من الأسماء ، فقد تبقی وینقلب عذابها عذباکما زعم الشیخ محیی الدین بن عربی وشیعته ، أو لتعذیب خلق آخر من المکلفینمثلا ، ولا علی أصل العقاب فیها ، فطالما أقنعنا المنکرین لهذا بأنه حق وعدل ،وإنما یقول أصحابها وهم من المنتسبین إلی أدیان مختلفة : إن المختبر لأحوالالبشر یعلم علما یقینیا أن أکثرهم ینشأ متدینا بالدین الذی نشأ علیه بین قومه وأهلملته تقلیدا لهم وتسلیما ، ثم یعرض لبعضهم الشک والریبة فی دینه وفی سائرالأدیان بالتبع ، ویتفق لبعض آخر الاطلاع علی دین آخر والاقتناع بحقیته فیتبعه ،ولکن یقل جدا أن یظهر لأحد حقیة دین ویجحد به کبرا وعنادا ، کما وقع لبعضکبراء أقوام الرسل - علیهم السلام - فی عصرهم ، ثم إن المتدینین یعملون بمایعلمون من أدیانهم علی تفاوت عظیم بینهم فی العمل ، سببه تأثیر التربیة والقدوة ،وطریقة التعلیم له ، ویعلم أیضا أن بعض المرتدین عن أدیانهم بشبهات نظریة أوعلمیة یؤمنون بالله ولا یشرکون به شیئا ، وأن بعض المتدینین بالأدیان الکتابیةکغیرها یشرکون بعبادة الله تعالی أشیاء کثیرة من الأحیاء والأموات ، کما أن بعضالمرتدین أحسن من بعض المتدینین أخلاقا وأعمالا ، وأنفع منهم للناس وللأوطان ،ویقولون : إننا مع هذه الحال نری أهل کل دین یقولون : إن الموافقین لهم فی دینهم ؛لأنهم ولدوا فیهم وتربوا بینهم - هم وحدهم أصحاب النعیم المؤبد الذی لا نهایة له ،وأن جمیع المخالفین لهم سیکونون فی عذاب ألیم مؤبد لا نهایة له ، سواء عرفواحقیقة دینهم أو جهلوها ، بل یعلم أکثر أهل البصیرة والاختبار أن أکثر المخالفینلهم لا یعرفون حقیقة دینهم ، وأن من یعرف شیئا منه یقل من یعرفه علی وجههعندهم ، وأن لیس کل من یعلم شیئا منه علی حقیقته یقوم عنده الدلیل علی صحته ،ونتیجة ما تقدم أن أکثر أفراد البشر مقلدون فی دینهم لمن تربوا معهم وتعلموا منهم ،وأن غیر الأکثر أهل نظر واستدلال یرجحون ما ثبت عندهم بحسب درجاتنظرهم واستدلالهم علی غیره فی العقائد والأعمال ، فالذی أصاب الحق من المقلدینلا فضل له فی إصابته ؛ إذ لا عمل له فیه ولا اجتهاد ، والمقلدون فی هذه الأعصارإنما یتبعون جمهورا مقلدا ، فلا یکاد یتفق لأحد منهم أن یصیب الحق فی جمیعالمسائل ، وإذا کان التقلید حجة لصاحبه فیما وافق الصواب ، وعذرا فیما خالفه کمایقول أکثر أهل کل ملة فی أنفسهم ، فلماذا کان ذلک خاصا بهم ، والله رب الجمیعوهو الحکم العدل ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.