Skip to main content
فهرست مقالات

الرحلة السوریة الثانیة (5)

(8 صفحه - از 390 تا 397)

کلید واژه های ماشینی : الأمة، بیروت، الرحلة السوریة، حال مسلمی بیروت الاجتماعیةقد، نساء، فکان، مصر، النساء، السوریة الثانیة، الأستاذ

خلاصه ماشینی:

"وأما الحال الاجتماعیة ، فقد تجدد فیها للمسلمین ثلاثة أمور ذات شأن کبیر :( أحدهما ) فی ترقی النساء المدنی ، و ( الثانی ) الاستعداد للاتفاق مع النصاریوالاتحاد الوطنی معهم ، و ( الثالث ) المیل إلی مجاراة من حولهم فی التعلیموالتربیة الملیة ، وإننا نقول فی کل منها کلمة :مسلمات بیروتکانت المسلمات فی بیروت أشد محافظة علی التقالید القومیة من أمثالهن فیسائر المدن السوریة ، فلم تؤثر فیهن عوامل التفرنج الذی غلب علی نساء النصاری ، لا النافع الصالح منها ولا الضار المفسد ولا عوامل التترک الذی سریإلی مسلمات دمشق ، فکن أشد مسلمات سوریة جمودا ، وکان رجالهن راضین بذلک ،ثم رغبوا فی تعلیم البنات ، فأنشؤوا لهن مدارس ابتدائیة ، وأنشأت الحکومة العثمانیةمدرسة للبنات فی بیروت ، کان جمیع تلمیذاتها من المسلمات ؛ لأن النصاری لایرغبون إلا فی مدارس الإفرنج ، ثم وجد فی بعض شبان المسلمین الذین تعلموا فیالمدارس الأوربیة والأمریکیة وأثر فیهم التفرنج میل فرنجة النساء کان الرأیالإسلامی العام یقاومهم فیه ، وما زال صدیقنا الأستاذ الشیخ مصطفی نجا مفتیبیروت زعیم هؤلاء المقاومین علی عنایته بتعلیم البنات ، وإشرافه علیه فی عدةمدارس ، حتی إنه شدید الإنکار علی تعلیمهن العزف بآلة ( البیانو ) التی لا یکاد یخلومنها بیت من بیوت الطبقات الوسطی فی مصر ، دع الطبقات العلیا فی الثروة ،ولما عنی الاتحادیون من الترک بإفساد آداب مسلمات سوریة جریا علی خطتهم التیجعلوا من أوائل قواعدها أن الأمة لا یمکن تحولها من حال إلی حال إلا بهدمعقائدها وأخلاقها وآدبها وتقالیدها ، وجهوا کثیرا من هذه العنایة إلی مسلماتبیروت ، وحاولوا تعویدهن السکر والتهتک مع مخالطة الرجال ، فکان الرأی العاموتشدد المفتی وأنصاره مضعفا لتأثیر هذه العاصفة التی کان یخشی أن تدمر الدینوالآداب تدمیرا لا تقوم للأمة بعده قائمة إلا بإصلاح جیل جدید إذا تیسرت وسائلالإصلاح ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.