Skip to main content
فهرست مقالات

فتاوی المنار

(14 صفحه - از 429 تا 442)

کلید واژه های ماشینی : حدیث، اللحی، الأمة، حلق اللحی، ترک، الکتاب، مسألة، النبی صلی‌الله‌علیه‌وسلم، جماعة، علی کراهة حلق اللحی

خلاصه ماشینی:

"وما قاله الفقهاء فی حکم من لبس ملابس الکفار فهو مبنی علی مدرک نظریمعروف ، وهو أن من یلبس ملابس أهل ملة مما هو خاص بدینهم تفضیلا لتلکالملة علی ملته کان مرتدا ، وهذا اللبس بشروطه دلیل علی الردة عنها والانضمامإلی غیرها ، ولکنه غیر مطرد ، وإذا صح للفقیه أن یذکره للتنبیه والتذکیر والتنفیرفلا یصح للمفتی ولا للقاضی أن یأخذ به عند الفتوی أو الحکم فی النوازلوالدعاوی المعینة علی علاته ، ولا یصح بالأولی أن یحمله علی نفسه من یلبسلبس أهل ملة لسبب من الأسباب التی لا تنافی الدین ولا تخل بالإیمان کالأسبابالصحیة ، ومنها اتقاء الحر والبرد ، أو الاقتصادیة ، أو السیاسیة کالعیونوالجواسیس ، أو العسکریة ، أو الاجتماعیة ، کمن وجد مع قوم وهو یعلم أنه إذاظهر بزی مخالف لزیهم یتأذی باحتقارهم إیاه ، أو تشهیرهم به ، أو کثرة التطلعإلیه والاستغراب لزیه ، وقد ورد فی السنن النهی عن لبس الشهرة والوعید علیه فیحدیث أبی ذر عند ابن ماجه والضیاء ، وحدیث ابن عمر عند أبی داود وابن ماجهوحسنوهما ، وأکثر من یغیر زیه من المسلمین الذین یذهبون إلی أوربة فإنمایغیرونها للسبب الأخیر ، ولا سیما التغییر بلبس القبعة المعروفة بالبرنیطة ، فإنه لمیبق فارق بین کثیر منهم وبین الأوربیین إلا فیما یوضع علی الرأس ، والبرنیطةهذه لیست شعارا دینیا للإفرنج ، ولا هی خاصة بهم ، وقد ثبت أن بعض عربالیمن صنعوها للوقایة من الشمس ، ویسمونها المظلة ، ولا یخطر ببال أحد ممنیلبسها من المسلمین أنه فضل علی دینه دین القوم ، فلا وجه إذا لجعلها أمارة علیالردة ، ولا للقول بتحریمها ، بل هذا التحریم شر من لبسها ، وأشد خطرا علی دینالقائل به ؛ لأن معناه أن الله تعالی أنزل وحیه بخطاب یقتضی ترک لبسها اقتضاءجازما ، ویخبر بأن جزاء من لبسها العقاب فی الآخرة ، وهذه جرأة علی الافتراءعلی الله تعالی ، والقول علیه بغیر علم ، وهذا کفر یتعدی شره إلی حمل الناسعلی العمل به ، فهو أغلظ من الشرک القاصر ضرره علی صاحبه کما قاله بعضالعلماء فی تفسیر آیة :{ قل إنما حرم ربی الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثموالبغی بغیر الحق وأن تشرکوا بالله ما لم ینزل به سلطانا وأن تقولوا علی الله مالا تعلمون } ( الأعراف : 33 ) إذ قال : إن غلظ هذه المحرمات جاء فیها علیطریق الترقی ، وإنما کان الأخیر أغلظ مما قبله ؛ لأنه شرک متعد ، وما قبله شرکقاصر ، ومن اتبع قائله به بغیر علم من نبأ الوحی فقد اتخذه ربا وشریکا لله کما علمبالتفصیل من تفسیر هذا الجزء من المنار والجزء الذی قبله ، وقد حققنا مسألة الردةفی بعض الفتاوی من أجزاء هذا المجلد وفی مجلدات أخری من المنار ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.