Skip to main content
فهرست مقالات

الخیال فی الشعر العربی (6)

(7 صفحه - از 489 تا 495)

کلید واژه های ماشینی : التخییل، نفس، المعنی، الشاعر، التخییل قد عرض علی السامع، صورة، إلیها، نفس السامع، المخاطب، نفس السامع لتلقی المعنیبارتیاح

خلاصه ماشینی:

"والجواب أن المعنی الذی تتلقاه من الشاعر دون أن تسبق لک معرفة به قدیلقیه إلیک بوجه صریح ، ثم یدخل به فی الخیال کما هی الطریقة الشائعة فیالتشبیه والتمثیل ، وعد التخییل فی هذا صورة جدیدة بالنسبة إلی الصورة التینقشها التصریح أولا مما لا تعتریک فیه شبهة . ولعلک تقول بعد هذا : إن صور المعانی تختلف ما اختلفت العبارات سواءکانت تصریحیة أو تخییلیة ، فالصورة التی یعطیها قولک : زید یکتب ، غیرالصورة التی یفصح عنها قولک : زید یخط بالقلم علی القرطاس ، وکل منها صریحلا مدخل فیه للخیال ، وإذا کان التخییل یلذ للنفس من جهة أنه یکسو المعنی لباساجدیدا ، فیمکن لنا أن نصوغ للمعنی عبارة صریحة غیر التی یعرفها المخاطب ،فیأخذ بها صورة جدیدة ، ولا یفوز التخییل بهذه الفائدة ویختص بها دون التصریح . والجواب أن الصورة التی تنشأ من العبارات الصریحة وإن تفاوتت فی مواقعالبلاغة واختلفت بالإیجاز والإطناب - لا تعد کما تعد الصورة الخیالیة غریبة عنالمعنی المراد ، ألا تری أنک تعرض المعنی الواحد فی صور خیالیة متعددة والشعرواحد ، فیجد السامع عند کل صورة داعیة لذة ، ولو ألقیت المعنی فی عبارةصریحة ثم بدا لک أن تخرجه فی عبارة أخری تشاکلها فی الصراحة والمخاطبواحد - لقیت فی نفس المخاطب سآمة ؛ لأنک لم توافها بصورة غریبة تخیل بها أنکتعبر عن معنی غیر ما ألقیته علیها أولا . ولا أحسبک تقع من هذا الوجه فی شبهة أو تقف فی حیرة حین تری الوجهالسابق یقتضی أن لذة التخییل جاءت من غرابة الصورة ، وهذا یقتضی أن انبساطالنفس لها جاء من جهة إلفها وکثرة التردد علیها ، فإن غرابتها بالنظر إلی المعنیالمراد لا تنافی أن تکون معرفتها بهیئاتها أو عناصرها أجلی لدی المخاطب فی ذاتها ،فالشاعر الذی یقول : کأن شعاع الشمس فی کل غدوة ..."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.