Skip to main content
فهرست مقالات

السیاسة و رجال الدین فی مصر

(14 صفحه - از 522 تا 535)

کلید واژه های ماشینی : رجال الدین، مصر، المقالة، علی الشیخ بخیت وعزوهاإلی الأستاذ، الأمة، بخیت، التعصب، الأزهر، بها، علم، باشا، الأستاذ، الدین فی البلاد، بما، مقالة، الوطنیة، لسیاسة و رجال، نشر، الإنکلیز، جریدة، العلماء، البلاد، مقالة الشیخ بخیت، التعصب الدینی، دعاةمذهبهم الدینی ویؤیدوهم بما، العروة الوثقی، الأستاذ الکاتب، المقالة فی جریدة، الدینی بما لم، علماء الأزهر علی

خلاصه ماشینی: "وحدثناالثقة أن الزعیم الکبیر السید سلمان الکیلانی نقیب الأشراف ببغداد فی ذلک العهدکان یقول کلما قرأ عددا من العروة الوثقی : لعله لا یجیء العدد التالی له إلاوالانقلاب المنتظر قد وقع ، أو ما هذا معناه ، هذا الروح القوی المؤثر المتجلی فیتلک البلاغة العالیة کان العالم یزعم أن مصدره اتصال کهربائیة السید جمال الدینالأفغانی بکهربائیة الشیخ محمد عبده نابغتی الشرق والإسلام فی هذا العصر ، ذلکالاتصال الذی تألق برقه فأضاء طریق النجاة للشرق وکاد یکون صاعقة محرقةلمستعبدیه ، ولکن الشیخ بخیتا یقول الیوم لأفراد من الناس : إن هذا الروح روحه ،کان ینفخ منه وهو فی شرخ الشباب بما کان له ذلک التأثیر فی العروة الوثقی ،ولکن ما باله قد زهق مدة أربعین سنة فلم یظهر له أثر فی خطبة مؤثرة ، ولا فیصحیفة من الصحف المنتشرة ؟ وما باله الیوم وقد طفق یعید ما بدأ ، لم یحدث منالتأثیر إلا التهکم والأذی ، وما بال مقالة الشیخ الثانیة لیس فیها أدنی نسمة من ذلکالروح ، ولا أقل مسحة من جمال ذلک الأسلوب ؟نشر الشیخ مقالة ثانیة فی التعصب انتقم بها من الذین صوبوا إلیه سهامالإزراء والغمیزة ، ومن الأمة المصریة أو الإسلامیة بجملتها أن سکتت لهم ولمیناضلهم عنه أحد منها ، افتتحها بقوله : { بل نقذف بالحق علی الباطل فیدمغه فإذاهو زاهق ولکم الویل مما تصفون } ( الأنبیاء : 18 ) وجاء بعد ذلک بجملة طویلةمن کتاب تهذیب الأخلاق لابن مسکویه وکتاب ریاضة النفس من إحیاء الغزالی فیصفات النفس وما فی اعتدالها من الفضائل ، وما فی الخروج عن الاعتدال إلیطرفی الإفراط والتفریط من الرذائل وجعل ذلک مقدمة لنفی الاعتدال وجمیع مایتبعه من الفضائل عن المسلمین وثبات ضدها لهم بما کرره من قوله : لو أنالمسلمین کذا لما فعلوا کذا وکذا من المعاصی والرذائل ، ولا سیما التباغضوالتحاسد ، وکل ما یصح أن یوصف به من خاضوا فیه بما خاضوا مما لا یتسعالمقال لنقله ولا لنقده ، لا أن نقول إنه لیس فیه من موضوع التعصب إلا إثباتإفراط المسلمین فیه کغیره من الأخلاق والصفات ، وهذا تصدیق للأجانب الذینرموا المصریین بالإفراط والتعصب وزیادة لو فطنوا لها لجعلوا الشیخ حجة أو فتویعلی عدم استحقاقهم للاستقلال ، وهو ینقض أو یناقض الغرض السامی الذی تراءیلنا أنه نشر مقالة العروة الوثقی لأجله کما تقدم ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.