Skip to main content
فهرست مقالات

انتباه الشرق

(10 صفحه - از 687 تا 696)

خلاصه ماشینی:

"ثم إن الإنکلیز رتبوا علی ترکیة معاهدة سیفر ، ولم یدر فی خلدهم أن هناکأمة تنهض من العدم إلی الوجود فی وجه الدول الغالبة فی إبان عز وعنجهیة ظفرها ،وتقول لهم بلسان حالها : إنکم حیث نسیتم مواعیدکم باستقلال الشعوب کل فیدائرة سواده الأعظم وظهرتم قبل الظفر بمظهر وبعد الظفر بمظهر آخر واحتقرتمبهذا التقلب أنفسکم ، فاسمحوا لنا نحن أیضا بأن نحتقرکم وبأن لا نخضع لمقرراتمؤتمرکم وبأن نعامل مرکزکم المادی الناهض کما نعامل مرکزکم الأدبی الساقط ،وإن کنتم معتمدین علی ضعفنا وتجریدنا من سلاحنا واحتلال عاصمتنا وحصرسواحلنا ووضع الید علی تجارتنا فاعلموا أن لضعفنا حدا وإن لعجزنا أمدا وإن لناسلاحا من عزائمنا وبرد یقیننا وجلاء حقوقنا ومنعة مواقعنا وسعة أراضینا ووعورةمسالکنا وقلة احتیاجاتنا ، ومن صبرنا علی البلاء وبیاتنا علی اللأواء وأن لنا منجمیع الشعوب الشرقیة عضدا ومن العالم الإسلامی ردءا ، ومن طبقات العملةوالاشتراکیین فی جمیع الدنیا حامیا ونصیرا ، ومن لنین وحزبه مؤنسا وسمیرا ، بهذاکانت تتناجی ضمائر الأتراک وتتراسل جوائش صدورهم بعد أن علموا سوء نیةالحلفاء وعملهم علی الغدر بهم ، فقیض الله لهم من مصطفی کمال من جسم هذهالأفکار أفعالا وألبس هاتیک الخوالج من العمل رداء فما شعروا إلا وفی الأناضولشعب یقول لبریطانیا العظمی : قفی فلن تکون إرادتک هی الأقدار الإلهیة ولن تبلغیالسماء طولا وإننا لقوم نرید أن نعیش کما یعیش غیرنا ، وإن هذا الصلح الذیتحملوننا علیه هو محو لوجودنا ولسنا له بمقرین ، ولیس الحرب بأشد خطرا علینامنه ولا الموت الذی تهددونا به أمر فی أفواهنا من الصلح الذی تعدوننا به لا فرقبین الموت الأحمر والأبیض ، فکان جواب لوید جورج بما معناه أن معاهدة سیفرهذه آیات منزلات من السماء لن تقبل تحویلا ولا تعدیلا ، ومنع الوفد الترکی منالکلام وسد علی لهواتهم فی الخصام أولا وثانیا ورماهم بالجیش الیونانی تعضدهالجنود الإنکلیزیة ودوارع بریطانیة العظمی وفتح للیونان خزائن إنکلترة لمیرةجیوشهم وأعتادها وأباحهم من ولایتی أزمیر فی آسیا وولایة أدرنة فی أوربة ماشاءوا بشرط أن ینعثوا له الأتراک ویأخذونهم أخذ عزیز مقتدر , وبحت أصواتالهنود المجوس فضلا عن المسلمین فی مطالبة إنکلترة بإنصاف ترکیة وتتابعتثوراتهم فکانوا کأنما یزیدون نار إنکلترة علی الترک أجیجا ، وکل هذا لاسترساللوید جورج إلی کلام فنزیلوس بأنه یسحق قوة مصطفی کمال فی 15 یوما فمضتسنة وشهر والیونان یهاجمون والأتراک یدافعون وقوة حکومة أنقرة هی إلی الأمام لاإلی الوراء وجیش مصطفی کمال إن أعوزه کثیر مما توفر عند غیره فقد عز بعدذلة وعمعم بعد قلة وجاءته أعتاد من هنا ومن هناک وأثبت أنه قوة لا یستهان بهاوأن الترک یحاربون فی الأناضول سنین طوالا تنفتح أثنائها علی إنکلترة فتنمسقطة الآجال ومحن تزلزل الجبال ، فعاد لوید جورج إلی النظر فی معاهدة سیفروجوز التنقیح منها بعد أن کانت عنده آیة لا تنسخ وعقدا لا یفسخ ولما رأت فرنسةو إیطالیة ما رأتا من ثبات الأتراک وصعوبة مراسهم وکانتا تعلمان أن تبسط الیونانفی الأناضول لا ینفعهما فی شیء وإنما الیونان أصبحوا شرطة وجلاوزة [4]للإنکلیز علی أبواب الدردنیل ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.