Skip to main content
فهرست مقالات

خاتمة المجلد الثانی و العشرین

(3 صفحه - از 798 تا 800)

کلید واژه های ماشینی : خاتمة المجلد الثانی، المجلد الثانی والعشرینبسم الله، انتهاء السنة واستیفاء أجزاء کل، السنة واستیفاء أجزاء کل مجلد، أداء القیمة سلفا، یرجئ لأن أداء الحقثقیل علی، دفع القیمة، بها، یرجئ، کل سنةسلفا للاستعانة بها علی

خلاصه ماشینی:

"بفضله تعالی أعدنا أجزاء المنار إلی حجمها السابق الذی انتقصت منه رزایاالحرب وطبعناه علی ورق أقوی وأنظف وأغلی من ورقه الأول ، فثمنه یزید علیالثمن الذی کان قبل الحرب خمسة أضعاف وتوسعنا فی مباحثه ومسائله ، عملنا کلما أقدرنا الله تعالی علیه فعسی الله أن یوفق سبحانه قراءه إلی أن یقوموا بما یجبعلیهم من أداء حقه ، فلا یزال الکثیرون من أهل الوفاء منهم یرجئون دفع القیمةإلی انتهاء السنة واستیفاء أجزاء کل مجلد کاملة ، ولا یزال الکثیرون من غیرهممدینین باشتراک عدة سنین ، یلوون ویمطلون ، وهم أغنیاء واجدون ، ویندر أنیوجد فیهم من یستبیح هذا الجرم ویستحل أن یصدق علیه قول الرسول - صلیالله علیه وسلم - : ( مطل الغنی ظلم ) متفق علیه ، ولکنهم غافلون حتی عنأنفسهم فلا یفکرون فی نفقات العمل من أین تأتی إذا کان جمیع المشترکین أوأکثرهم مطل ولا یرضون لأنفسهم أن یکون غیرهم خیرا منهم ، ولا یحاسبونها علیالظلم وهضم الحق الصراح ، ولا سیما إذا کان صاحبه مهملا أو مقصرا فی حیاتهبالإلحاح ؛ لأن الأمور السلبیة قلما یحاسب نفسه علیها فی الأمم المریضة -إلانادرا -إلا الأفراد من الفضلاء وأما الدهماء فقلما یفکرون فی جنایاتهم العملیةعلی أنفسهم وأهلیهم وأمتهم ، أو یفطنون إلی سوء عواقبها فیها وفیهم ، وإذا ذکرأحدهم أو وجهت إلیه لائمة بادر إلی تبرئة نفسه ، وتحویل اللائمة إلی غیره ، فلاینبه اللوم والتذکیر منه إلا غریزة الدفاع عن النفس ، والمحافظة علی کرامتها بمایسبق إلی ذمته بادی الرأی ، وقد یقضی بما یقول علیها ، وهو یحسب أنه قد قضیلها ، وما هی إلا الغفلة عن النفس تصل إلی درجة السهو والنسیان ، کماأرشد إلی ذلک القرآن ، فقد قال فی قوم : { نسوا الله فأنساهم أنفسهم } (الحشر :19 ) ووصف قوما بأنهم { فی غمرة ساهون } ( الذاریات : 11 ) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.