Skip to main content
فهرست مقالات

فاتحة المجلد الثامن و العشرین (و فیها بیان علاقتنا بالإمام عبدالعزیز ملک الحجاز و سلطان نجد

نویسنده:

(28 صفحه - از 1 تا 28)

کلید واژه های ماشینی : المنار، بالإمام عبدالعزیز ملک الحجاز، الوهابیة، ملک الحجاز و سلطان نجد، الإمام عبد، علی محمد صلی‌الله علیه وسلمخاتم، ابن السعود، بالإمام عبد العزیزملک الحجاز، تعالی، سنة، خدمة الإسلام، أننا، الإمام عبد العزیز، بما، الإصلاح، بالإمام عبد، عبد العزیزملک الحجاز و سلطان، الأزهر، وإنما، وأنه، ابن السعود علی، لأجل، کتاب، بیان، الوهابیة ودعوة المنار، الإمام علی کتاب، إصداره فی کل، سنین خدمة لا، علینا، فقد

خلاصه ماشینی: "***علاقتنا بصاحب نجد وسببها :بعد هذا التاریخ ببضع سنین بدأت المکاتبة بینی ، وبین الأمیر عبد العزیز بنالسعود فی مسألة العرب ، وجزیرة العرب , ووجوب الولاء والتحالف بین أمرائها ؛لأجل حفظها من تدخل الأجانب ، وإعلاء شأنها بالعمران ، والثروة ، والقوة - کماکاتبت فی ذلک نفسه الإمام یحیی بن حمید الدین ، والسید محمد علی الإدریسی( رحمه الله تعالی ) ، وأرسلت رسلا إلی کل منهم ، وأنفقت فی هذه السبیل مالایعد کثیرا علی ، وأذکر أن فی أول کتبی إلی ابن السعود إنکارا شدیدا علی شیءبلغنی عنه عاتبنی علیه بأنه لا یقبل مثله من غیری ، وإنما قبله منی لما بلغه منخدمی للسنة ، واعتقاده أنه صدر عن إخلاص الله تعالی ، وتحر لخدمة الإسلاموالعرب . کان من عنایة الله تعالی فی ابن السعود أن استعمله وحده فی إنقاذ حرمه ،وحرم رسوله صلی الله علیه وسلم ممن سمی نفسه المنقذ , وقضی الله أمرا کانمفعولا ، فلم یستجب لنا غیره من أمراء المسلمین وملوکهم ، ولا من جماعاتهم ،ودهمائهم إلا أننا أسسنا الجمعیة بمصر من رجال مختارین من أولی الکفاءة ،والکفایة علما ، وعملا ، وهمة ، فنقحوا نظامها فی مجالس کثیرة عقدوها لذلک ،وبتنا ننتظر سنوح الفرصة للعمل ، فکفانا الله تعالی ذلک بهذا الرجل العظیم الذیأنقذ الحجاز ، وأمنه تأمینا لم یسبق له نظیر إلا فی صدر الإسلام ، ثم ألف فیهالمؤتمر الإسلامی العام ، وقد کان هذا المؤتمر أهم مقاصد جمعیتنا هذه ، فلم نحتجإلی استیکاف الأکف لجمع المال له ، ولا لدعوة رجال الخافقین إلیه ، فقد أنفق هوبسخائه ، وجوده الواسع علی إنشاء المؤتمر ، وضیافة رجاله هم ومن کان معبعضهم من أهل وخدم منذ وصلوا إلی الحجاز إلی أن خرجوا منه ما لم یکن یتیسرلنا جمع بعضه من العالم الإسلامی إلا فی عدة سنین ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.