Skip to main content
فهرست مقالات

فتاوی المنار

(8 صفحه - از 113 تا 120)

کلید واژه های ماشینی : زوجها، کانت، المنار، بنت أبی سفیان، التخییر، صلی‌الله‌علیه‌وسلم، النساء، عبد الأسدآل زوجها ابنها سلمة، سنة، زینب بنت جحش، بنت الحارث، الأحزاب المشتملة علی آیة التخییر، تزوج، علی آیة التخییر قد نزلت، بنت الحارث سنة، حکمة تعدد أزواج النبی، وجه، أواخر سنة سبع، بها، بنت أبی بکر، تعالی، ابن عمة رسول‌الله صلی‌الله‌علیه‌وسلم، الأحزاب، النبی صلی‌الله‌علیه‌وسلم، عنه، علی خصائصه صلی‌الله‌علیه‌وسلم، بنت الحارث سید بنی، نسوة، ابن أبی شیبة و عبد، بنت جحش الأسدیة

خلاصه ماشینی: "وفی سنة أربع تزوج بهند أم سلمة بنت أبی أمیة المخزومیة ، وکان أبوها منأجواد العرب المشهورین ، وتزوجت ابن عمها عبد الله بن عبد الأسد المخزومی وکانمن السابقین الأولین إلی الإسلام ، أسلم بعد عشرة أنفس ، وهو ابن عمة رسول اللهصلی الله علیه وسلم ، وأخوه من الرضاعة ، وکان أول من هاجر إلی الحبشة ،وکانت معه ، وولدت له سلمة فی أثناء ذلک , ثم عاد إلی مکة ، ولما أراد الهجرة بهاإلی المدینة صدها قومها ، وانتزعوها منه هی وابنها سلمة ، ثم انتزع بنو عبد الأسدآل زوجها ابنها سلمة من آلها بالقوة حتی خلعوا یده ، فکانت کل یوم تخرج إلی الأبطحتبکی ، حتی شفع فیها شافع من قومها ، فأعطوها ولدها ، فرحلت بعیرا ، ووضعتابنها فی حجرها ، وهاجرت علیه ؛ فکانت أول امرأة هاجرت إلی الحبشة ، ثم کانتأول ظعینة هاجرت إلی المدینة , وکانت تجل زوجها أیما إجلال ، حتی إن أبا بکروعمر خطباها بعد وفاته من جرح أصابه فی غزوة أحد ، فلم تقبل ، وعزاها النبیصلی الله علیه وسلم عنه بقوله : ( سلی الله بأن یؤجرک فی مصیبتک ویخلفک خیرا )فقالت : ومن یکون خیرا من أبی سلمة ؟ فلم یر لها - صلوات الله تعالی علیه وعلیآله - عزاء ولا کافلا لها ولأولادها ترضاه غیره ، ولما خطبها لنفسه اعتذرت بأنهامسنة ، وأم أیتام ، وذات غیرة ، فأجاب صلی الله علیه وسلم بأنه أکبر منها سنا ،وبأن الغیرة یذهبها الله تعالی ، وبأن الأیتام إلی الله ورسوله , فالنسب الشریف ،والسبق إلی الإسلام ، والمتانة فیه ، وعلو الأخلاق ، وکفالة الأیتام لمثل هذا البیت کلمنها سبب صحیح لاختیار صاحب الخلق العظیم المبعوث لإتمام مکارم الأخلاق لهذهالمرأة الفضلی ، علی أن لها فوق ذلک فضیلة أخری هی جودة الفکر وصحة الرأی ،وحسبک من الشواهد علی هذا استشارة النبی صلی الله علیه وسلم لها فی أهم ماأحزنه ، وأهمه من أمر المسلمین فی مدة البعثة ، وما أشارت به علیه ، ذاک أنالصحابة رضی الله عنهم کان قد ساءهم صلح الحدیبیة الذی عقده صلی الله علیه وسلممع المشرکین ، علی ترک الحرب عشر سنین بالشروط المعلومة التی تدل فی ظاهرهاعلی أن المسلمین مغلوبون ، ولم یکونوا بمغلوبین ، وإنما حبه صلی الله علیه وسلمللسلم ، ولاختلاط المسلمین بالمشرکین ، وکان دونه خرط القتاد , کان من أثر هذاالاستیاء أنه صلی الله علیه وسلم أمرهم بالتحلل من عمرتهم بالحلق أو التقصیر ،والعود إلی المدینة ، فلم یمتثل أمره أحد ، فلما استشارها رضی الله عنها فی ذلکوقال : ( هلک الناس ) هونت علیه الأمر وأشارت علیه بأن یخرج إلیهم ویحلقرأسه ، وجزمت بأنهم لا یلبثون أن یقتدوا به ، وکذلک کان ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.