Skip to main content
فهرست مقالات

مناظرة فی مسألة القبور و المشاهد

نویسنده:

(11 صفحه - از 439 تا 449)

خلاصه ماشینی:

"( المقام الرابع ) قولکم : ( ولکن مکاتب المنار لم یذکر من الحدیث [2] إلاقوله : لا یصلح البناء علی القبر ، وأسقط منه الباقی ؛ لیوهم القارئ أن الحدیثدال علی التحریم ، ولا شک أن إسقاط بعض الحدیث خیانة فی النقل ) فیه نظرأیضا لأنه لیس کل إسقاط موهما ، وإنما یکون الإسقاط تحریفا وخیانة إذا کان مخلابالمعنی المقصود ، أما الاقتصار علی ذکر دلیل المسألة من الخبر وحذف سائره إذاکان لا یتغیر المعنی بحذفه کما هنا ؛ فلیس بخیانة ، بل هو اختصار ، وهو مقبولعند أهل العلم ، موجود فی کتب الثقاة الأمناء کالبخاری وغیره . ( اللفظ الثانی ) النهی عن اتخاذ المساجد علی القبور , هذا اللفظ واضحالمعنی , وهو یفسر سائر الألفاظ ویقطع النزاع لورود مثله فی کتاب الله تعالی ,وذلک قوله سبحانه : { قال الذین غلبوا علی أمرهم لنتخذن علیهم مسجدا } ( الکهف : 21 ) , قال الإمام الحافظ إسماعیل بن عمر بن کثیر فی تفسیره عند هذهالآیة ما نصه : حکی ابن جریر فی القائلین ذلک قولین ( أحدهما ) أنهم المسلمونمنهم , ( والثانی ) أهل الشرک منهم , والله أعلم . وهذا من دقة نظر الإمام ابن کثیر وسعة اطلاعه وجمعه بین الکتاب والسنة ,وقد اتضح أن المراد بنهی النبی صلی الله علیه وسلم عن اتخاذ المساجد علی القبورهو بناؤها حولهم أو بالقرب منهم خوفا علیهم من الفتنة والوقوع فی الشرک کما وقعللذین من قبلنا , وقد اتبع سننهم من أراد الله فتنته من هذه الأمة ؛ فوقعوا فی مثل ماوقع فیه من قبلهم من الشرک ، ومن تأول الحدیث علی النهی عن السجود فوق القبر ؛لزمه أن یفسر الآیة بذلک , وتأویلها بذلک ظاهر الاستحالة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.