Skip to main content
فهرست مقالات

باب الرسائل و المناظرة

(8 صفحه - از 693 تا 700)

کلید واژه های ماشینی : سبیل، قلوب، المسلمون، نفوس، روح، السعادة، وأمرهم، إذ، العقیدة، الشعوب، أمرهم، العلماء، أمرهمأن یؤثروا علی أنفسهم، علیهم فی کتابه، روح الثقة، دینهم، خیر، أفکارهم، ولو، المسلمین فیما بینهم، الثقة فیما بینهم، الإسلام فی صدره، سبل الإسلام، الإنسان طریق السعادة، منهم فی سبیل، فیما بینهم، منهم، والله، لهمأن فی کتابه، دینه علی الدین

خلاصه ماشینی: "أجل قد بالغ المسلمون فی تخاذلهم , وفناء الثقة فیما بینهم بقدر ما لجالغربیون فی تصلفهم وتبجحهم ، حتی حق القول بأنه إذا سار الطرفان علی هذاالمسلک دون أن یکون للیقظة والنهوض سبیل لدی نفوس المسلمین ؛ فإنهم یکونونقاب قوسین أو أدنی من المحق والفناء ، ویصبح التلاشی أقرب إلیهم من حبلالورید ، بل قل علی شریعتهم السلام , فهلا تشعرون بالعاقبة , وهل أنتم منتهون ؟ألا أن من الهمة والحزم أن یتعاون المسلمون علی نیل المنافع ، ویتضافروا علیدفع المضار إذ قد تبین لهم أن فی التدابر والتقاطع وترک الأمور علی تیارها مایؤدی إلی الانحلال ، فی عناصرهم وذواء فطرتهم ، والضعف فی ملتهم ، فیتفرقشملهم ، وتنفصم عری الائتلاف بینهم ، فتذهب ریحهم , ویصبحوا من الخاسرین ،فلقد آن أوان صحوهم من سکرتهم ، ونهوضهم بعد سباتهم ؛ لیتدارکوا ما ذهب إلیهاختلافهم ، ویمکنوا روح الوحدة والاعتصام من قلوبهم حسبما جاء به الدین , حتییکون العالم الإسلامی کالجسد الواحد إذا اشتکی منه عضو تداعی له سائر الجسدبالحمی والسهر ، ما هذه إلا بینة الرشد توحی إلیکم , یصدع بین جنباتها الحقالمبین ، أفلا تستمعون لها وتتلمسون محجتها بالیقین ، فإذا تعتصمون بالعروة الوثقیوحبل الله المتین ، وتنبذون کل خلاب مهذار مخذال مهین إنه خیر لکم لو کنتمتعلقون ، أم أنتم عن ذلک تعرضون { إن شر الدواب عند الله الصم البکم الذین لایعقلون * ولو علم الله فیهم خیرا لأسمعهم ولو أسمعهم لتولوا وهم معرضون } ( الأنفال : 22-23 ) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.