Skip to main content
فهرست مقالات

باب المقالات: الإصلاح الحقیقی و الواجب للأزهر و المعاهد الدینیة

نویسنده:

(8 صفحه - از 758 تا 765)

کلید واژه های ماشینی : الإصلاح، الأمة، الأزهر والمعاهد الدینیة، مصر، کانت، الأزهر، علی أولی الأمر، نفوس، المعاهد الدینیة، الإصلاح الحقیقی، أولی الأمر إجمال الإصلاح، ضعف، العقائد، للأزهر والمعاهد الدینیة، علم، لأنه، وأما، الأمر فی مصر، لیس، العقیدة فی نفوس، الأولی، وأما العلوم نفسها، الزمن، هنا علی الإصلاح، لیست، أمم الشرق جماعة، وإنما، الأزهریین، التوکل، غیر الأزهریین علماء

خلاصه ماشینی: "تلک کانت العقیدة السائدة ، لیس غیر الأزهر معهدا , ولیس غیر ما فیه منعلوم علما , ولا غیر الأزهریین علماء ، لذلک أبی ما کان یریده منه المصلحون ،فاضطروا إلی إنشاء مدارس یراد منها ما کان یراد منه ، فعلوا ذلک وهم یعلمون أنهلا یجدی إلا قلیلا ، لأن الأزهر لما له من المکانة الدینیة والتاریخیة فی الأمة هوالمسموع الکلمة , والنافذ الرأی فیها , والمعلم الموثوق به عندها فی شأن الدین ،فعقیدتها عقیدته ، وآراؤها فی الحیاة والاجتماع آراؤه ، وإن هذه المدارس التی تنشأبجانبه لیست لها هذه المنزلة فلا تؤثر الأثر المطلوب ، ولکنهم فعلوا ذلک ریثمایفیء إلیهم لیکون الإصلاح به تاما وشاملا . وجد الأولی أمما مکسالا تألف الدعة والراحة , وقد أشربت نفوسها شیئا منمعانی الیأس والقنوط ، فهی نائمة تغط غطیطا لا تکاد تصحو أو تفیق , وأما الثانیةفهی أمم ذات عزائم وذات جلد ، تألف التعب والجهد ، وهی آملة متطلعة تبسمللحیاة وتبسم الحیاة لها , وبحث فی علة ما فی الشرق من أمراض ؛ فوجد منبعض أسبابها تلک العقائد والآراء التی أدخلتها الفرق المختلفة من المتصوفة وغیرهمعلی الإسلام ولیست منه فتأصلت فی نفوس الشرقیین , وآتت أکلها الخبیثالمستوخم , فذلک الإصلاح سیجتث هذه العقائد الباطلة من الأمة ویحل محلها العقائدالإسلامیة الصحیحة التی تدعو إلی الجد والعمل والمثابرة والجهاد فی هذه الحیاة ,وسیعد الأزهریین لیکونوا عونا علی ذلک ، فهم معقد الأمل لهذه المهمة ومناط الرجاء ,وسأمثل لبعض هذه الآراء لیعلم الناس أی خیر یحل بالأمة ، وأی شر یرفع عنها ،وأی برکة تنزل ، وأی وباء یزول ، إذا أدخل هذا الإصلاح ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.