Skip to main content
فهرست مقالات

الرد علی الزعیم محمد علی الهندی فی موضوع ملک الحجاز و حکومته و قومه و الخلافة

(19 صفحه - از 162 تا 180)

خلاصه ماشینی:

"وجملة القول أنه لیس فی عبد العزیز بن السعود شیء مما یشکو منه محمدعلی الهندی وبعده من غطرسة الملک وکبریائه - من قول ولا عمل ولا خلق ولاتحکم ولا تحجب ولا تکبر- بل هو یتحری سیرة الخلفاء الراشدین بقدر طاقته ،فهل یعذر هو وأخوه وجمعیتهما علی عداوته لأجل لقب یزعمون أنه منبع الضلالوالشرور ، وإن تحلی به بعض الصالحین والأنبیاء المرسلین ؟کلا إن الرجلین لیسا من البلادة والجهل بحیث یعتقدان أن للألقاب هذا الشأنوالتأثیر بل یغالطان ویسفسطان کما هو شأن أمثالهما من أهل النزعات السیاسة ،وإنما کانا یسعیان لأمر لهما فیه هوی شخصی ، وهو جعل الحجاز جمهوریة یدیرأمرها مجلس إسلامی مؤلف من جمیع الشعوب الإسلامیة لکل شعب فیه منالأعضاء بنسبة عدده ، فإذا کل لکل ملیونیین فما دونهما من کل شعب مندوب أوعضو فی هذا المجلس کما نقل لی عنهما ، ولیکن مثلا یکون لنجد عضو واحدوللحجاز عضو واحد ، ولمصر سبعة أعضاء ؛ لأن أهلها 14 ملیونا ؛ وأما الهندفیکون لمسلمیها 35 عضوا ؛ لأنهم یبلغون 70 ملیونا ؛ وعلی هذا یکون لهم الرأیالغالب فی أنفسهم ، فکیف إذا أمکنهم استمالة بعض الأعضاء من الشعوب الأخریوالاتفاق معهم ؟وقد بینا فی هذا المقال ضعف هذا الرأی وأفن العقل الذی یتخیله ، وما لأهلالحجاز من العذر فی عدم قبوله ، وإن ابن السعود لم یعد بهذا وإنما أشار فی خطابهلرؤساء الحکومات الإسلامیة بأن المندوبین فی المجلس الإسلامی الذی یحدد الحدودالحجازیة ویضع النظم المالیة والإداریة للحجاز ( سیحدد عددهم باعتبار المرکزالذی تشغله کل دولة فی العالم الإسلامی والعربی ) إلخ ، ما تقدم آنفا ، ومنه أنه لمیعط الهند إلا ثلاثة أعضاء لجمعیة الخلافة واحد منهم ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.