Skip to main content
فهرست مقالات

أزمة کتاب الصلاة فی إنجلترا

نویسنده:

(14 صفحه - از 201 تا 214)

کلید واژه های ماشینی : المسیح الحقیقی فی الخبز، کتاب الصلاة، القربان، کنیسة، الخبز والخمر، کتاب الصلاة الجدید، جسد، رئیس أساقفة کنتربری، أزمة کتاب الصلاة، أساقفة

خلاصه ماشینی: "ثم إن الکتاب الجدید یحذف تماما العبارة التی فی الکتاب القدیم تنکر حضورالمسیح بجسده ودمه فی الخبر والخمر ویعد ذلک عبارة وثنیة ، ویصرح بأن الخبزوالخمر لا یتغیران بعد کلمة التقدیس ، وأن الجسد الحقیقی للرب هو فی السماء ؛ولا یعقل أن یکون فی أماکن متعددة فی وقت واحد ، ویوجد ابتهال للروح القدسلأجل أن یبارک ویقدس الخبز والخمر حتی یکونا فینا جسد المسیح ودمه ، فهذاالابتهال الذی یشبه من بعض الوجوه الصلاة الیونانیة یؤدی إلی الاعتقاد بأن کلماتالتقدیس لا تکفی لتحویل الخبز والخمر إلی جسد المسیح وأنه یجب لذلک تدخلالروح القدس ، وحینئذ یلزمنا أحد أمرین لا مناص من أحدهما : إما أن یکون هذاالابتهال ضروریا لأجل حصول النتیجة ؛ وعلیه یکون الأنکلیکان قد حرموا تقدیسالخبز والخمر من البدایة ؛ لأن کتاب الصلاة المعروف بکتاب 1662 لا یحتوی هذاالابتهال ، أو أن یکون الابتهال لا یفید معنی جدیدا ، وعلیه یکون وضعه هنا موجباللخلاف بدون ضرورة ، وزد علی ذلک أن صیغة الابتهال تحتوی مشکلا جدیدا فیالعقیدة وهو أن الروح القدس یبتهل إلیه حتی یجعل الخبز والخمر فینا جسد المسیحودمه ، فیمکن أن یرد علی ذلک بأنه إذا کان الخبز والخمر یصیران فینا جسدالمسیح ودمه ، فلماذا لا یصیران هما جسد المسیح ودمه فی ذاتیهما ؟ فمن هنا لایبقی لنا إلا أن نعتقد باستحالة الخبز والخمر إلی جسد المسیح بصورة حقیقیة ،ولکن هناک فرق ؛ لأنه بحسب الکتاب الجدید عند ما یتناول المؤمن الخبز والخمرلا یحولها الروح القدس إلی جسد المسیح ودمه إلا فی المؤمن ، وبعبارة أخریالحضور الحقیقی للمسیح فی الخبز والخمر لا یتم إلا فی الشخص المتناول للقربان ،وبعملیة مقارنة من الروح القدس ، هذا کما لا یخفی یشابه العقیدة الکلفینیة وقدسلم بها کرانمر وجری إدخالها فی الابتهال المار الذکر خیفة أن یجر ذلک إلی عقیدةحضور المسیح الحقیقی فی الخبز والخمر ، ففی المادة الثامنة والعشرین من دستورالإیمان الأنکلیکانی هذه العقیدة ممنوعة وهناک یقول : إن تقدیس العشاء السری لمیکن من المسیح شعیرة مقصودا بها الحفظ أو النقل أو الرفع أو العبادة ، فالحفظمقصود به إیداع الجسد محلا خاصا ، والنقل یراد به الزباح ( والطوفان ) والرفعیعنی القداس ، والعبادة یراد بها الاعتقاد بسر القربان المقدس ما هو معروف بالتعبدعند الأنکلوکاتولیک ، وبهذه المناسبة یجب أن نظهر الفرق الکلی بین الأنکلوکاتولیکوالأنکلیکان المحافظین الذین یقال لهم : إنجیلیون فإن هؤلاء یرفضون التعبدالمذکور بجمیع لوازمه ، ولا یقولون : إن روح القدس یحول طبیعة الخبز والخمر ،بل إن الخبز والخمر ینزلان المسیح تنزیلا روحیا فی قلوبهم لا غیر ، أماالأنکلوکاتولیک فمنذ خطبة بوزی علی الأفخارستیة سنة 1843 قد صارت عقیدةحضور المسیح الحقیقی فی الخبز والخمر من أرکان إیمانهم ، وهم یحتفلون بعیدجسد الرب الذی لم یجرؤ کتاب الصلاة الجدید أن یجعله فی روزنامته ، وفیکنائسهم یوجد دائما بیت للجسد یتعبد له المؤمنون فی کل ساعة ، وعلی هذا یجبتعدیل المادة الثامنة والعشرین من قانون الإیمان التی مر ذکرها ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.