Skip to main content
فهرست مقالات

الرسالة الثانیة (تعلیق علی حدیث جابر فی خطفة الجن و غیر ذلک من الوصایا النافعة

(6 صفحه - از 377 تا 382)

کلید واژه های ماشینی : ولها، تعلیق علی حدیث جابر، الجن، جابر فی خطفة، الجراثیم، فلسطین، الطاعون، المرض، الیهود، رسول‌الله صلی‌الله‌علیه‌وسلم

خلاصه ماشینی:

"وأخرج البزار عن عائشة رضی الله عنها قالت : قلت : یا رسول الله هذاالطعن ففی حدیث : ( غطوا الإناء وأوکئوا السقاء ) قاعدة جلیلة من علم تدبیرالصحة ( هجین ) للتحفظ من الأوبئة والأمراض التی قد تدخل الإناء والسقاء إذاکانا مکشوفین بسبب نزول الغبار الحامل لجراثیمها إلیهما التی قد یثیرها الهواءالشدید فی لیلة من لیالی السنة أو بسبب سقوط الحشرات والهوام التی لا تخلو منالجراثیم فی الإناء والسقاء ، وهذا لا تختلف فیه أصحاب العقول الراجحة والأبصارالناقدة ، وإن لفظة الوباء الواردة فی هذا الحدیث تشیر لمعنی ( فإن للجن انتشاراوخطفة ) الورادة فی حدیث جابر ؛ لأن عامل الوباء هی الجراثیم کما قرره الفنالحدیث بأن عامل جمیع الأمراض الوبائیة هی الجراثیم ، فهذا متفق علیه ) والجنهی الجراثیم ؛ لأن معناها اللغوی ینصرف لکل ما لا یری من العوالم ، وکما حققتهیرجع إلی أصلین أصل روحانی مکلف ، وهذا النوع هو الوارد ذکره فی القرآنالکریم { قل أوحی إلی أنه استمع نفر من الجن } ( الجن : 1 ) ونوع مادی منالمخلوقات العضویة الصغیرة الحیة ، وهی الجراثیم ( میکروأورغانزم ) وهی کماعرف الفن خواصها وخصائصها تدب دبا بحرکاتها المعروفة ، ووردت الإشارةإلیها بالآیة الکریمة : { وما من دابة فی الأرض ولا طائر یطیر بجناحیه إلا أممأمثالکم } ( الأنعام : 38 ) فالجراثیم داخلة فی عموم { وما من دابة فی الأرض } ( الأنعام : 38 ) لأن مقرها الأرض لا الهواء ، وفی هذه الآیة فلسفة دقیقة ، وهیأن هذه المخلوقات العضویة الصغیرة الحیة مهما صغر حجمها فإنها بمجموعاتهامشابهة للمجموعة البشریة المتصفة بالحیاة ، ولها وظائف مماثلة ؛ لأن الجسمالبشری مرکب من مجموعة خلایا ( سیلول ) ترجع لخلیة واحدة متصفة بالحیاةوالتکاثر والتمثیل والائتلاف علی الأوساط ، وکذا الجراثیم فإنها مکونة من خلیةواحدة متصفة بالأوصاف المذکورة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.